التخطي إلى المحتوى
التفاصيل كاملة وراء قتلة الأغبري والدية التي عرضت عليهم ومصير من كشفهم
التفاصيل كاملة وراء قتلة الأغبري

قتلة الأغبري ظهروا في الصور التي تم التقاطها لهم قبل تنفيذ حكم الإعدام بدقائق في العاصمة اليمنية ويكأنهم مُعدمين بالفعل، ولكن ماذا ينتظر الأسدي الذي كشف عن جريمتهم هل سيبقى في السجن، تفاصيل قضية قتلة الأغبري كاملة.

المبلغ الذي تم عرضه على أسرة الأغبري كدية قبل دقائق من تنفيذ حكم الإعدام في صنعاء لن تصدقه، ولكن باء في النهاية بالفشل وتم رفض قاطع من عائلته، حيث أبانت مصادر خاصة عن الدية التي عرضها رجال أعمال على أسرة عبدالله الأغبري للتنازل عن القضية والعفو عن الجناة.

واكدت المصادر أن رجال أعمال دفعوا 800 مليون ريال دية لأسرة عبدالله الأغبري مقابل عفوها عن القتلة، ونوهت المصادر إلى أن الأسرة تمسكت بحقها ولم تقبل بغير القصاص، وتم تنفيذ الحكم.

وذاعت عملية إعدام المتهمين الأربعة على أحاديث الشارع اليمني ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأتى تنفيذ حكم الإعدام بعد عام من الجريمة التي أثارت الرأي العام اليمني بشكل غير مسبوق.

اعدام قتلة الاغبري

ضج الشارع اليمني ووسائل التواصل الاجتماعي بصور قتلة الأغبري قبل وأثناء تنفيذ حكم الإعدام بحقهم اليوم الإثنين، 06/أيلول/2021، وظهر الأربعة المتهمون في الصور بملامح من يترقب موتهم الوشيك.

وتم تنفيذ الحكم صباح اليوم بعد أن رفض أولياء الدم العفو عن قتلة الأغبري الذي هزت مقاطع فيديو التعذيب الذي تعرض له اليمن من أقصاه إلى أدناه.

ما مصير كاشف قتلة الأغبري

الجميع يتساءل ماذ ينتظر الضابط عبد الله الأسدي بعد أن كشف قتلة عبد الله الأغبري، هذا من خلال تسريب مقاطع فيديو التعذيب، واكد العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إن العدالة تقتضي أيضا إطلاق سراح الأسدي، الذي أودع السجن بعد كشفه للجريمة ولم يخرج منه حتى يومنا هذا.

وأظهروا استغرابهم من سجن شخص كشف عن جريمة بدلا من تكريمه، ولجأ البعض إلى أن سلطة مليشيا الحوثي كانت تنوي التلاعب بالقضية قبل تسريب الفيديوهات، وهو ما دفعها إلى إيداعه السجن.

أما بالنسبة لإعدام الأغبري، وفقا لما قالوا فقد تم تحت ضغط الرأي العام الذي حركته مقاطع التعذيب المفزعة، وبينت مصادر خاصة عما دار بين عدد من التجار وفاعلي الخير وأقارب الجناة من جهة وبين أولياء دم الأغبري من جهة أخرى.

وأبانت المصادر أن عددا من التجار وفاعلي الخير إضافة إلى أقارب الجناة حضروا قبل ساعات من إعدام قتلة الأغبري، في محاولة أخيرة لإقناع أقارب المجني عليه بالتنازل عن القضية مقابل مبالغ مالية كبيرة، وذكرت المصادر أن طلبهم قوبل بالرفض التام من قبل أقرباء عبد الأغبري الذين صمموا على تنفيذ حكم الله في قتلة ابنهم بطريقة اجرامية.

وألاحت المصادر إلى أن التفاعل الشعبي الواسع مع قضية الأغبري كان من ضمن الأسباب التي دفعت أقاربه إلى رفض كل المغريات التي عرضت عليهم، والتي كان آخرها قبل الإعدام بلحظات، ونوهت المصادر إلى أن التجار وفاعلي الخير جاءوا مدفوعين من أقارب الجناة.

وأضافت المصادر أن أولياء أمور المحكوم عليهم حضروا إلى محيط السجن قبل تنفيذ الحكم، وتوسلوا لأقارب الأغبري لأجل التنازل إلا أن الأخيرين رفضوا، وأصروا على تنفيذ الحكم.

جدير بالذكر أن الحكم تم تنفيذه بعد فشل آخر محاولة لعدد من "فاعلي الخير" في إقناع أقارب الأغبري بالتنازل، حيث تم قراءة حكم المحكمة وتنفيذ حكم الإعدام وسط إجراءات محكمة وفقا للمصدر.