التخطي إلى المحتوى
الداخلية السعودية تطيح بمتورطين في قضايا فساد كبيرة
الداخلية السعودية

قامت وزارة الداخلية السعودية بالكشف عن عملية الإطاحة الكبيرة بمتورطين في قضايا مالية وفساد من مسؤولين بارزين ومقيمين وفي هذا السياق فقد أوضح المتحدث الإعلامي التابع للشرطة السعودية في منطقة مكة المكرمة، أن الجهود الأمنية في متابعة قضايا غسل الأموال والتعاملات المالية المشبوهة وتحويلها لخارج المملكة العربية السعودية قد أتت بثمارها.

وعلى صعيد متصل فقد كشف عن قيام السلطات الأمنية السعودية المختصة في القضية الأولى بالقبض على 29 شخص وهم (10) مواطنين ونحو (15) مقيمًا من الجنسية اليمنية بالاضافة إلى(3) مقيمين من الجنسيات (المصرية والباكستانية والبنجلاديشية) بالإضافة إلى نازح، في الأربعين من عمره، كانوا جميعا قد قاموا بتنفيذ العديد من العمليات التجارية والمالية المشبوهة ذات المصادر المجهولة في نشاطات تجارية مثل نشاط تجارة الذهب.

وقد كشف عن تمكن السلطات من ضبطهم ووجدت بحوزتهم نحو (60) مليون ريال سعودي، كما عثرت معهم على نحو (101) كيلو جرام من الذهب، وقد تم تقدير قيمة الذهب المضبوط معهم بنحو (21) مليون ريال سعودي، وكانوا يجهزون للقيام بإيداعها بأحد البنوك السعودية لإتمام عملية تحويلها إلى الخارج.

وقد كشفت الداخلية السعودية عن القبض عليهم والقيام باتخاذ كافة الإجراءات النظامية الأولية المنصوص عليها تجاههم، ومن ثم تمت إحالتهم إلى فرع النيابة العامة.

ومن ناحية أخرى فقد كانت القضية الكبرى الأخرى والتي باشرتها هيئة الرقابة ومكافحة الفساد "نزاهة" ، منذ أسابيعأتمت فيها نحو (878) جولة رقابية.

وكانت الحملات من أجل التحقيق مع (461) متهم في قضايا إدارية وجنائية، وقد أعقب الحملات إلقاء القبض على نحو (207) شخص من المواطنين والمقيمين داخل المملكة، وكان من بينهم موظفين داخل وزارات هامة مثل وزارات (الدفاع ووزارة الداخلية, والحرس الوطني, ووزارة الصحة, و وزارةالعدل, و وزارة الشئون البلدية والقروية والإسكان, وكذلك البيئة والمياه والزراعة, و التعليم, والتجارة, وكذلك وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية, بالإضافة إلى وزارة الإعلام) بعد اثبات تورطهم في قضايا فساد وقد وجهت إليهم عدة تهم منها (الرشوة, واستغلال النفوذ الوظيفي, بالإضافة إلى التزوير وإساءة استخدام السلطة ).