التخطي إلى المحتوى
طلبات الوافدين بعد إنهاء خدمات العاملين في قطاع الإذاعة والتليفزيون بالكويت
عقود الوافدين

العديد من الوافدين في قطاعات عدة يناشدون بمراعاة  ظروفهم الانسانية والمعيشية خاصة مع قرب انطلاق العام الدراسي ايضا مع الظروف الاستثنائية التى سببها فيروس كورونا.

وفي هذا السياق ناشد العديد من الوافدين عبدالرحمن المطيري وزير الإعلام والثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب والين كانوا يعملون في قطاع الإذاعة والأخبار والتلفزيون والهندسة على بند العقد الثاني بمراعاة ظروفهم الانسانية والمعيشية خاصة مع قرب انطلاق العام الدراسي حيث طالبوا الوزير بتحويلهم من العقد الثاني إلى عقد «استعانة بخبرات غير كويتيين خاصة ان لديهم التزامات مادية ضرورية كأقساط مدارس وغيرها من لوازم الحياة

كما افاد الوافدين ان عقد الاستعانة ليس له درجة وليس له نهاية خدمة يعني «أجر مقابل عمل» وهذا من باب إنساني في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد

من جانبه كتب احد الصحفيين البارزين قائلا مناشد الوزير قائلا هؤلاء الموظفون على بند العقد الثاني ليس لديهم أي مصدر آخر للعيش منه ولديهم مصاريف معيشية وأقساط وايجارات وديون متراكمة وقروض، لذا نتمنى الوقوف بجانب هؤلاء الموظفين الذين افنوا أعمارهم في خدمة وزارة الاعلام حتى لا ينقطع رزقهم وتتراكم عليهم هموم الدنيا

وافاد ايضا انه المطلوب من قطاعات الاذاعة والتلفزيون والهندسة حصر اسماء الموظفين الذين يحتاجون اليهم للاستفادة من خبراتهم في تسيير آلية العمل لدى كل قطاع وهم فئة قليلة وإضافتهم على بند الاستعانة الموجود بوزارة الاعلام وتقديمها لمكتب الوزير لاتخاذ الاجراء اللازم قبل فوات الأوان وقبل ان تخسر وزارة الاعلام نخبة من الموظفين الوافدين المخلصين في اداء اعمالهم قولا وفعلا هذا وفقا لما نشرته صحيفة الانباء.