التخطي إلى المحتوى
بيان عاجل من الصحة السعودية يخص الجرعة الثالثة من اللقاح ... هل من الضروري أخذها
قرار عاجل بشأن ضرورة تلقي الجرعة الثالثة من اللقاح

اصدرت وزارة الصحة السعودية قرار هام وعاجل لجميع المواطنين والمقيمين بشأن الجرعة الثالثة للقاح كورونا، الى التفاصيل.

حيث اكد وكيل وزارة الصحة، "عبدالله بن مفرح عسيري"، إنه ليس من المنطقي حصول عموم المجتمع على جرعة ثالثة، مشيرًا إلى أن جرعتا لقاح كورونا تمنع المرض الشديد والتنويم.

وبين وكيل وزارة الصحة عبر موقع "تويتر":إذا كانت جرعتا اللقاح تمنعان المرض الشديد/التنويم/ الوفيات فليس من المنطقي حصول عموم المجتمع على جرعة ثالثة.

واضاف عسيري متابعا، وفي هذه المرحلة من التغطية الممتازة باللقاحات، نحن بحاجة إلى إعادة النظر في دواعي وأسلوب الفحص المخبري لكوفيد والحكم على الجائحة فقط من منظور عبء المرض على المجتمع.

ايضا صرحت الصحة السعودية منح جرعة ثالثة من لقاح فيروس كورونا المستجد "كوفيد19" إلى الفئات الأشد حاجة صحيا، مع تلقي 15.6 مليون شخص جرعتي اللقاح، بينما تلقى 38 مليون شخص جرعة واحدة من اللقاح.

من طرفه، صرح المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبد العالي، في مؤتمر صحفي،، إنه تقرر إضافة إعطاء الجرعة الثالثة للفئات الأشد حاجة صحياً في المملكة، من الذين لديهم اضطرابات في المناعة أو خضعوا لعمليات زراعة.

ومن ناحية إعطاء اللقاح لمن هم دون الـ12 عاما، قال المتحدث باسم الصحة السعودية إن الأمر ما زال تحت الدراسات لإعطاء اللقاحات لهذه الفئة العمرية.

وشدد على ضرورة تلقي الجرعة الثانية، والاستعجال بها، لأنها السبيل الوحيد لمواجهة التحورات ورفع مستوى المناعة وتنشيطها بعد الجرعة الأولى، وهي مهمة لتحقيق المناعة المجتمعية، داعياً الجميع إلى استكمال أخذ الجرعتين لرفع الحماية من الإصابة الشديدة بالمتحورات، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس.

وركز على أن الدراسات العلمية أثبتت أهمية استكمال التحصين بجرعتين للحماية من مضاعفات كورونا والحد من آثاره طويلة الأمد، كما أثبتت الدراسات العلمية أنه مع أخذ الجرعات من اللقاح تنخفض احتمالية الإصابة بعد التطعيم بجرعتين، خصوصاً بعد مرور أربعة أسابيع، وتوفر حماية عالية من المرض الشديد والحاجة إلى الدخول للمستشفى أو العناية الحرجة أو الوفاة فهي تنفع في جميع احوالها.