سيارة طائرة كهربائية
سيارة طائرة كهربائية

تصنيع أول سيارة طائرة كهربائية حلم كان يراود الكثير من شركات السيارات في العالم خصوصاً وان ذلك الحلم ظل كثيراً حتي تحقق اليوم بعد أقلاع أول سيارة طائرة على متنها شخص.

قد يصبح الحلم الذي ظل عقودًا من الطيران في السماء مثل التقدم على الأساليب المتعجلة أدنى تهيؤاتًا، إذ نهضت مؤسسة SkyDrive اليابانية، من ضمن عدد لا يحصى من أعمال تجارية "المركبات الطائرة" بشأن العالم، بتطبيق سفرية تجريبية ناجحة ولو كانت بسيطة وعلى ظهرها فرد فرد.

وفي مشهد مرئي عُرض حديثا، رفعت وسيلة غريبة تشبه موتوسيكل ملساء مزودة بمراوح على صعود وافرة أرجل "متر إلى 2 متر" عن الأرض ، وظلّت تحوم داخل حدود منطقة شبكية لوقت أربع دقائق، أفاد توموهيرو فوكوزاوا ، الذي يرأس أنشطة SkyDrive ، إنه يتمنى أن تتبدل "العربة الطائرة" إلى منتج واقعي بحلول عام 2023 ، لكنه رضي بأن جعلها آمنة قضىًا شديد الضرورة.

وتحدث لوكالة أسوشيتيد برس: "من ضمن زيادة عن مائة مشروع للسيارات الطائرة في العالم تحت مسمي  سيارة طائرة كهربائية ، لم ينفع إلا عدد يسير من الشخصيات على ظهرها" واستطردت: "آمل أن يود العديد من الناس في ركوبها والشعور بالأمان"، وصرح فوكوزاوا إن الماكينة يمكن لها الطيران حتى حاليا من خمس إلى عشرة دقائق ليس إلا ، إلا أن لو أنه هذا من الممكن أن يصبح نصف ساعة ، فستكون تملك إمكانات أضخم ، بما في ذاك السفر إلى مقار مثل الصين.



وعلى ضد الطائرات والطائرات الهيليكوبتر ، eVTOL ، أو التى تستند على تكنولوجية "الإقلاع والانخفاض العمودي الكهربائي" ، تقدم السيارات السفر الشخصي الحثيث من نقطة إلى نقطة ، على أقل ما فيها من إذ المبدأ، ويمكن لها أن تسمح القضاء على مشاق مهابط الطائرات والاختناقات المرورية وسعر تكليف الطيارين ، وتستطيع الطيران أتوماتيكًا.

ويقارن المتخصصون الضجة بشأن السيارات الطائرة بالأيام التي بدأت فيها تصنيع الطيران مع الشقيقين رايت وتصنيع العربات مع Ford Model T. Lilium في دولة جمهورية ألمانيا الاتحادية ، و Joby Aviation في كاليفورنيا و Wisk ، وهو مشروع مشترك بين مؤسسة Boeing Co. Hawk Corp ، تعمل أيضًا على أعمال تجارية eVTOL.