الكلب
الكلب

قام انتشار فيروس خطير بين الكلاب، بالتسبب في إصابة مئات من الكلاب بحالة مرضية معقدة، جعلتها تقاتل للبقاء على قيد الحياة.

وأعلنت مصادر صحفية، انتشر مرض خطير بين الكلاب في حديقة الكلاب الداخلية في شرق ملبورن وتسبب في معاناة بعض الحيوانات الأليفة العائلية؛ ما تطلب حقنها وريديا لأيام.

وإنتشر العدوي بين 100 كلب بالمعدة بعد حضورها بحديقة سيتيزنز بارك في ريتشموند في الأسابيع الثلاثة الماضية منذ 11 يونيو.

وانتشر الفيروس المعدي بشكل سريع بين الكلاب في ملبورن؛ حيث تكافح بعض الحيوانات الأليفة الأسرية الأكبر سنا والأكثر ضعفا للبقاء على قيد الحياة، وفقا للصحيفة.

أعلن طبيب بيطري، أنه يعتقد أن التهاب المعدة والأمعاء لدى الكلاب ينتشر الآن في ضواحي متعددة في ملبورن.

وصرح روس أنسيل إنه عالج أكثر من 100 حيوان أليف عائلي من الفيروس منذ 11 يونيو، مؤكدًا أن الفيروس معدٍ بشكل كبير.

ومن علامات التهاب المعدة والأمعاء عند الكلاب هي القيء والإسهال وانعدام الشهية والخمول، مع استمرار الأعراض لمدة تصل إلى 10 أيام.

ويتم علاج الحيوانات الأليفة الأكثر تضررًا بالقطرات الوريدية، بينما يتم إعطاء الكلاب في الظروف العادية دواء فقط لوقف القيء.

وطالب الطبيب جميع أصحاب الكلاب الأليفة، بإبقاء الكلاب في المنزل لوقف انتشار الفيروس الذي يمكن أن يكون قاتلا في بعض الحالات.