أسعار الذهب
أسعار الذهب

أسعار الذهب ترتفع بصورة كبيرة لأول مرة منذ 2012 بسبب مخاوف موجة ثانية لفيروس كورونا

شهد اليوم ارتفاعاً كبيراً في اسعار الذهب في البورصات العالمية منذ عام ٢٠١٢، نتيجة لزيادة الطلب عليه، نظراً للمخاوف من انتشار موجه ثانية من فيروس كورونا المستجد.

حيث سجل سعر الأونصة ١٧٦٥.٩٠ دولار،  بعد أن كان سعره ١٧٦٨.٩٦ دولار، وهو اعلي سعر للذهب في تاريخه بمصر، فسجل سعر جنيه الذهب ٦٢٨٥ جنيهًا.

ووصل سعر جرام الذهب «عيار ٢٤»، في الصاغة المصرية ٩٠٠ جنيهًا، بينما سجل «عيار ٢١» ٧٨٨ جنيهًا، وسجل «عيار ١٨» ٦٧٥ جنيهًا، فيما سجل سعر جرام الذهب «عيار ١٤»، ٥٢٤ جنيها.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.28 بالمئة، ليصل إلي 1943.50 دولار للأوقية بينما قفز البلاتين 0.7 بالمئة، ليسجل 827.87 دولار للأوقية. وزادت الفضة 0.5 بالمئة، فسجلت 17.91 دولار للاوقية.

وبناء عليه ارتفعت أيضا العقود الآجلة الأمريكية للذهب بنسبة 0.9 بالمئة فوصلت إلي   1782 دولارا للأوقية، وأكد ترامب، الرئيس الأمريكي،  أنه حتي الآن لا يزال هناك اتفاق تجاري بينهم وبين الصين، حيث سجل الذهب مكاسب إقتصادية بنسبة ١٦٪ هذا العام، علي الرغم من التعثر الإقتصادي الذي نواجهه، وصعود أسواق الأسهم.

وانخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.5 بالمئة مقارنة بمختلف العملات الأخري الرئيسية، وبذلك اصبح الذهب أرخص بالنسبة لأي مستثمر لأي من هذه العملات، وعلل المحلل إدوارد ميير، أن للتهافت علي هذا المعدن النفيس أسبابا، أولها أنه يبدو مغريا ويلجأ إليه الكثير في الوضع الراهن، لأنه يزيد من شعورهم بالأمان مع هبوط الإقتصاد، وانخفاض قيم العملات.