الأمم المتحدة: نتابع باهتمام قصة نجاح التعليم عن بعد في المملكة العربية السعودية وتقدمها العالمي
الأمم المتحدة: نتابع باهتمام قصة نجاح التعليم عن بعد في المملكة العربية السعودية وتقدمها العالمي

أكدت السفيرة ناتالي فاوستية ، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المملكة العربية السعودية ، أن المملكة العربية السعودية أجرت بنجاح التعليم عن بعد خلال وباء كورونا 

حيث تمكنت من مواصلة عملية التعليم لأكثر من 6 ملايين طالب دون انقطاع ، وأنشأت أدوات تفاعلية وحلول مثل منصة مدرستي ، وتوفر 23 قناة تعليمية وقناة واحدة على الإنترنت. 

صرحت (ناتالي) بمناسبة يوم التعليم العالمي أن المملكة العربية السعودية نقلت التعليم عن بعد في غضون ساعات بعد تعليق الدراسة. 
إنها تمثل قصة نجاح بارزة ، وتدعو إلى دراسة وتسجيل تجربة المملكة المكتسبة في التعليم عن بعد ، وعناصر النجاح على الرغم من تأثرها بالوباء ، وكيفية الاستمرار في الترويج لهذه الأساليب الجديدة ثم الترويج لها على أنها خير استراتيجية عالمية ممارسة. 

وأضافت أن الأمم المتحدة في السعودية مسرورة للغاية بملاحظة أن الفصل به قنوات فضائية مجانية ، منها ثلاث قنوات خاصة للطلاب ذوي الإعاقة. شمول الإعاقة هو محور تركيز رئيسي للأمم المتحدة على نطاق عالمي . 

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية قدمت مثالاً جيداً للخطوات لتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، والاعتراف بأهمية التعليم وعدم ادخار أي جهد. 

وذكرت أن المملكة العربية السعودية تؤكد على أهمية موارد التعليم والاستثمار لضمان التقدم والاستمرارية ، حتى تتمكن الدولة وشبابها من المنافسة في أسواق العمل الوطنية والإقليمية والعالمية ، وأشارت إلى أن الولايات المتحدة تؤمن الأمم بأن التعليم هو أساس التنمية المستدامة وتحسين حياة الشباب