الدراسة
الدراسة

"التعليم والمعرفة": تلقي الطلبة تعليمهم في المدرسة لا يضاهيه شيء.

وفي هذا السياق وعقب إعلان وزارة التربية والتعليم موعد بدء العام الدراسي المقبل ووضعها السيناريوهات المحتملة لإعادة فتح المدارس وذلك بالتعاون مع المدارس الخاصة في الإمارة صرحت دائرة التعليم والمعرفة ان جميع التربويين وافقوا على مسألة واحد هي أنه لا شيء يضاهي تلقي الطفل للتعليم في المدرسة بين زملائه ومعلميه، والأثر الإيجابي لذلك على صحته النفسية ومستواه التعليمي

وافادت الدائرة أن أولياء أمور الطلبة لعبوا خلال فترة تطبيق التعليم عن بعد، أكثر الأدوار صعوبة وأهمية، فبالإضافة إلى مسؤولية رعاية أبنائهم، كان عليهم أداء مهامهم الوظيفية ومتابعة التعلم واضطر العديد منهم أن يؤدوا دوراً جديدا بالنسبة لهم وهو دور المعلم

واوضحت الادارة أنه لا يخفى عليها الدور الحيوي الذي يؤديه العاملون من ذوي الطلبة في خطوط الدفاع الأمامية ما يضاعف مسؤولياتهم ويعرضهم للمخاطرة كل يوم.
الجدير بالذكر أن عدد المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي، يبلغ وفقاً لأخر إحصاءات الدائرة، 198 مدرسة، تقدم 14 منهاجاً دراسياً، ومسجل بها نحو 253 ألف طالب وطالبة 73% منهم مقيمين، و27% مواطنين هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم