غرامة الامارات المخالفات
غرامة الامارات المخالفات

صرف نصف مليون درهم تعويض لزوجين مقيمين.. التفاصيل

وفي هذا السياق تقدمت امرأة ( وافدة عربية ) وزوجها (وافد عربي )بدعوى قضائية ضد احد المستشفيات الخاصة مطالبين لمدعى عليهما بأن يؤديا لها التعويض الذي تقدره المحكمة عما أصابها من أضرار مادية وأدبية جراء وفاة جنينها نتيجة خطأ طبي ارتكبه الطبيبة ما أدى إلى وفاة الجنين وفقاً للتقرير الصادر من مستشفى خاصة في عجمان.

التفاصيل

ذهبت الى المرأة الى  مستشفى خاص لإجراء الفحوص اللازمة فور علمها بأنها حامل وقد تولت طبيبة استشاري نساء وتوليد متابعة حملها وحجزها في المستشفى إثر ظهور نتائج الفحص التي أكدت إصابة المدعية بسكر الدم.

الا ان أن المدعية أبلغت الطبيبة أن والديها يعانيان ارتفاع السكر، إلا أنها لم تتخذ الإجراءات اللازمة أو تحويلها إلى طبيب الغدد والسكري وقررت أن نسبة السكر في الدم المرتفعة لا تمثل مشكلة على صحتها، حيث طلبت المرأة إجراء تحليل بول لسكر الدم إلا أن الطبيبة رفضت مقررة أنها لا داعي للتحليل ما أدى إلى ارتفاع شديد في سكر الدم لدى المرأة الا انه وبعد الحاح تم إجراء الفحص وتبين أن نسبة السكر مرتفعة جداً، ولم تقم الطبيبة والمستشفى بإبلاغ المدعية بنتيجة التحليل ما أدى إصابتها بصداع شديد وتورم في الأقدام، وتوجهت إلى قسم الطوارئ وتم عرضها على أخصائي سكري واعطائها جرعة من الأنسولين وجلوكوفاج، حيث استمرت في تلقي الدواء حتى نهاية الحمل

ثم بعد ذلك و بعد مرور شهرين تم إجراء أشعة بالموجات فوق الصوتية وإبلاغ المرأة بأن الجنين بحالة جيدة، ولكن عند إجراء الولادة القيصرية في الموعد المحدد تم إبلاغها بأن الجنين توفي وعلى إثرها رفضت المدعية إجراء العملية القيصرية في المستشفى وطلبت نقلها إلى مستشفى آخر

هذا وقد طالبت المرأة وزارة الصحة لإجراء تحقيق في الخطأ الطبي، حيث تم تشكيل لجنة طبية مسؤولة وأظهر تقريرها، أن المدعية كانت تعاني من سكر الحمل وتم تشخصية في مراحل متقدمة من الحمل، وأنه كان يستلزم على الطبيبة اداخلها المستشفى لمراقبة نسبة السكر

هذا وقد حكمت المحكمة إلزام المدعى الطبيبة والمستشفى بأن يؤديا للمرأة 350 ألف درهم تعويضاً بالتضامن بينهما كون مسؤوليتهما واحدة وهي مخالفة القانون، وأن يؤديا بالتضامن بينهما إلى زوج المدعية 150 ألف درهم تعويضا عن الأضرار التي أصابته من حزن وضياع فرصة إنجاب طفله المنتظر، كما ألزمتها بالمصاريف وأتعاب المحاماه هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم