جواز السفر الأخضر
جواز السفر الأخضر

ينتظر جميع المسـافرين على مسـتوى العالم تدشين جواز سفر كورونا "جواز السفر الرقمي الأخضر" من أجل رفع قيود السفر المفروضة على حركة التنقلات والسفر في العالم بفعل تداعيـات فيروس كورونا.

يشهد جميع سكان العـالم مؤخرا وبمعنى ادق منذ عام بعض الظروف الاستثنائية التي كانت قد بدأت خلال 2020 تزامنا مع ظهور وانتشار فيروس كورونا بقوة بين كافة دول العالم وتأثيره على كافة النشاطات وخاصة السفر والاقتصاد بشكل قاسي، وكان انتشار وباء كورونا في كافة انحاء العالم وسرعة تفشيه سببا في تعليق الرحلات الجوية واغلاق المجال الجوي لغلب دول العالم للمرة الأولى خلال الألفية الثالثة.

 وبفعل تتابع الأحداث واستمرار الفيروس في الانتشار والتفشي بشكل سريع فقد أصبح ظهور لقاح مضاد لفيروس كورونا والتمكن من الحصول عليه هو أهم الأخبار التي يترقبها الكثير، لما له من اهمية كبيرة من أجل تخفيف قيود كورونا حاليا.

ولهذا أعلنت العديد من الدول أنها تعتزم أن يكون تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد هو المرجع الأساسي في السماح بالسفر بين الدول لأن تلقي اللقاح سيكون ضامنا قويا لمنع تفشي الفيروس بشكل سريع مرة أخرى.

وفي هذا السياق فقد أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبي عن اعتزامها القيام بتقديم مشروع اصدار قانون "جواز السفر الأخضر الرقمي" إعلى طاولة اللجنة القانونية في المفوضية الأوروبية خلال يوم 17 مارس 2021، حيث من المقرر أن يقوم جواز السفر الأخضر بتوثيق تلقي اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، حيث أنه لن يتمكن أي فرد من السفر إلى أي مكان آخر إإلا أن كان قد حصل على لقاح فيروس كورونا المستجد وبجوزته جواز السفر الأخضر الرقمي الجديد المعلن عنه.

وفي هذا السياق فإن مشروع القانون الخاص بجواز السفر الأخضر الرقمي الجديد هو الوسيلة الآمنة الوحيدة للوصول إلى مرحلة رفع القيود عن السفر وتيسير السفر لدول العالم، ولكن صدور جواز السفر الأخضر الرقمي لا يغني المسافرين عن الحصول على تأشيرات السفر للوجهات المسافرين إليها.