تونس
تونس

الحكومة التونسية تعلن فرض حجر صحي شامل في عدة مناطق، حيث أعلنت السلطات السعودية عن اعتزامها تطبيق الحظر الصحي الشامل في عدد من المناطق، محددة الإجراءات التي سيتم اتباعها.

وأعلنت مصارد صحفية عن حسناء بنت سليمان، الناطقة الرسمية باسم الحكومة التونسية، ما ذكرته خلال ندوة صحفية، اليوم الجمعة، حيث كشفت عن تفاصيل إجراءات الحجر الصحي الشامل للمناطق التي تتراوح فيها نسبة حدوث حالات عدوى بفيروس كورونا أكثر من 400 إصابة لكل 100 ألف ساكن خلال الأربعة عشر يوما الأخيرة.

الإجراءات التي تتخذها السلطات التونسية

1) حظر التنقل من وإلى الولايات والمعتمديات المعنية بالحجر الصحي الشامل.
2) غلق جميع المتاجر باستثناء المحلات الغذائية، والدعوة إلى عدم مغادرة المنازل إلا لقضاء الحاجيات الضرورية.
3) حظر التجوال يبدأ من الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا من اليوم التالي.
4) استثناء المعنيين بالتنقل في إطار الاختبارات والامتحانات الوطنية والتزود بالمواد الحيوي الغذائية والطبية.
5) حظر جميع التجمعات والحفلات الخاصة والعامة وكافة التظاهرات سواء علمية أو ثقافية ومنع ارتياد دور العبادة.
6) استثناء الأنشطة الحيوية بالتشاور مع الوزارات القطاعية.
7) تنظيم استمرارية العمل في الحدود الدنيا بالنسبة لمصالح الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية والهيئات والمؤسسات والمنشآت العمومية، طبقا لما تضمنه بلاغ رئاسة الحكومة بتاريخ 20 جوان (يونيو) 2021.

وقامت الحكومة بالتشديد على أن الإجراءات الردعية ستتطبق على كل مخالف لإجراءات الحجر الصحي الشامل ويتم التتبع وفقا لأحكام المرسوم رقم 9 لعام 2020 وبقية المقتضيات الزجرية الجاري بها العمل.

يذكر أن اللجنة العلمية  لمجابهة فيروس كورونا في تونس، بالإعلان أن وجود السلالة الهندية في البلاد ليس مؤكدا حتى الأن، موضحة أنه يجب انتظار نتائج التقطيع الجيني الكامل لإثبات ذلك.

وأعلنت مصادر صحفية، أن عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا، هاشمي الوزير، صرح إن إثبات تواجد السلالة الهندية في تونس من عدمه يتطلب إجراء عملية تقطيع جيني كامل".

وأوضح الوزير أن "النتائج النهائية ستصدر قبل نهاية الأسبوع الجاري"، وحول ما أعلن في وقت سابق، بشأن اكتشاف 6 إصابات بالسلالة الهندية، أوضح، أن "ذلك استند لنتائج تقطيع جيني جزئي والذي لا يقيم الدليل العلمي المؤكد حول انتقال السلالة الهندية أو غيرها من السلالات".