الحكومة المغربية تعلن عن قرار غلق المقاهي والمطاعم ليلا فى رمضان
الحكومة المغربية تعلن عن قرار غلق المقاهي والمطاعم ليلا فى رمضان

توفير حلول لكل العاملين فى قطاع المقاهي والمطاعم خلال شهر رمضان

بسبب تداعيات ازمة فيروس كورونا على بعض العاملين فى القطاع الخاص مثل المقاهي والمطاعم تسعي الحكومة المغربية لتوفير سبل المعيشة الكريمة للمواطنين العاملين فى تلك القطاعات وتوفير مقابل مادي بديل لحل تلك الازمة .

صرح مصدر داخل الحكومة المغربية بقيادة حكومة سعد الدين العثماني عدة قررت لدعم الأجراء المشتغلين في الحانات والمطاعم والمقاهي، مبرزا أن عددهم يصل إلى 70 ألف أجير.

أن التعليميات التي وجهت إلى الوزراء المعنيين بالقطاعات المتضررة، تحث على دعم هذه الفئات التي ستتوقف أنشطتها بشكل كلي خلال رمضان بسبب قرار الحكومة القاضي بالإغلاق الليلي.

والفئات التي ستستفيد من 2000 درهم ومن التعويضات عن التغطية الصحية والعائلية، هي المشتغلون في الحانات والمقاهي والمطاعم وممولو الحفلات.

ونبهت نقابات مهنية الحكومة بخصوص حقوق هذه الفئة غير المنخرطة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وطالبت بصرف تعويض شهري لجميع العمال والعاملات بالمقاهي بشكل متساو، بمن فيهم غير المصرح بهم والمتوقفون عن العمل نتيجة تداعيات “كورونا”.

ويقدر مهنيون عدد المقاهي والمطاعم التي ستتضرر من قرار الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان، بما فيها محلات الوجبات الخفيفة والمحلبات، بحوالي 250 ألفا، وأكثر من مليوني عامل وعاملة.

وكانت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي وعدت ممثلي الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب بتقديم دعم للمهنيين، لتخفيف تبعات قرار الإغلاق ليلا في شهر رمضان، وذلك للتقليص من الخسائر المنتظرة.

وعبرت الجمعية عن رفضها التام لقرار الحكومة القاضي بحظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، محملة إياها “كامل المسؤولية في ما آل إليه وضع المهنيين المغاربة والأجراء، وفي كل تدهور واحتقان اجتماعي ستعرفه بلادنا مستقبلا”.