البيت الأبيض يثمن على جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسلطان عمان هيثم بن طارق آل سعيد، في المساعدة للإفراج عن الرهائن الأمريكيين لدى الحوثيين.

وصرح مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين عن خالص الشكر إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسلطان عمان هيثم بن طارق، على جهودهما في الإفراج عن مواطنينا ساندرا لولي وميكائيل جيدادا من سجن الحوثيين في اليمن».
 

وقد أكد وزارة الخارجية الأمريكية أن الحوار الإستراتيجي مع المملكة العربية السعودية يؤكد التزام البلدين بمواجهة تهديدات إيران، موضحة أن السعودية شريك أساسي في حملة الضغوط القصوى على إيران.


واعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه تم الاتفاق في الحوار السعودي الأمريكي على التقدم بالأهداف الاقتصادية والأمنية. وبينت أن إيران مسؤولة عن الهجمات على المنشآت النفطية السعودية. 

وقد أشارت إلى أن السعودية من البلدان الرائدة في محاربة الإرهاب، والرئيس الأمريكي ترمب يولي أهمية للعلاقات التاريخية والراسخة معها.