إتفاق الرياض

إتفاق يمني برعاية سعودية ينص علي تشكيل حكومة كفاءات وعودة رئيس الحكومة و إعادة ترتيب القوات العكسرية اليمنية.

تم التوصل إلي إتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، برعاية سعودية قادها خادم الحرمين الشريفين، سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية، و محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

محمد آل جابر، سفير السعودية في اليمن، كتن قد أعلن، عن الإهتداء إلى تعهد بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، عبر مجموعة تغريدات.

جاء في حزمة تغريدات السفير السعودي على موقع تويتر، أن فاعليات التوقيع علي إتفاق الرياض، من المقرر أن تقام يوم الثلاثاء القادم، بقيادة الأمير محمد بن سلمان، وحضور الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، و عبد ربه منصور هادي الرئيس اليمني .

السفير السعودي لدي اليمن، أبرز الدور الفعال الذي تبناه الرئيس اليمني عبد ربه هادي، وأسهم فيه كلا من وفد الحكومة اليمنية ووفد المجلس الإنتقالي، في تغليب مصلحة الدولة اليمنية والشعب اليمني، والتشديد علي أولوية تجميع الشتات والإتحاد فيما بين الجميع من أجل رفعة الوطن وسلامة بنيته.

وفي ذلك السياق، كانت قد نشرت صحيفة الوسط نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط، أن مصادر سيادية سعودية، كانت قد أعلنت عن نص إتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الإنتقالي اليمني، قد أسفر عن تشكيل حكومة كفاءات مكونة من 24 وزيراً مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، كما نص الاتفاق على عودة رئيس الحكومة الحالية إلى عدن، لتفعيل مؤسسات الدولة كافة.

إتفاق الرياض يشمل أيضاً إعادة ترتيب القوات العسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية، على أن يشرف تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، على لجنة مشتركة لتنفيذه.