السعودية تعتمد علي الذكاء الاصطناعي لمكافحة التستر التجاري
السعودية تعتمد علي الذكاء الاصطناعي لمكافحة التستر التجاري

تفعيل برنامج تقرة الحكومة السعودية يعتمد علي الذكاء الاصطناعي الهدف منه محاربة التستر التجاري. ...

تَتَوَجَّهُ المملكة العربية السعودية  لاعتماد الذكاء الاصطناعي لتنشيط برنامج أقرته إدارة الدولة في النهاية من أجل مقاتلة التستر التجاري.

وتفيد تقديرات متخصصين بأن التستر التجاري يكبد الاستثمار السعودي تلفيات تتخطى 93 مليار دولار أميركي مرة واحدة فى السنة.

ولخفض تلك الدمار ستستعين السلطات المملكة العربية السعودية في سِيَاقُ نَشاطاتٍ مُحارَبَةٍ التستر التجاري، بالذكاء الاصطناعي لقياس نسب حالات الاشتباه بالتستر وتجديد بياناتها بأسلوب بطولة منافسات دوري، بالإضافة إلى تعديل الانظمة والتشريعات المرتبطة بذلك الميدان.

وينص الدستور السعودي على أساس أنه لا يحق لأي مواطن أن يمكن شخصا أجنبيا من الجهد لحسابه المختص، مثلما يحرم على المستثمر الغربي أن يمكن غير السعودي من الموضوع نفسه، فإن إجراءْ، يجدْ ذاته من مرتكبي التستر التجاري، وهنا يتدخل الدستور لزجر المخالفين.

وَتَقُولُ السلطات المملكة العربية السعودية إن إِعْتِيَاد أداء التستر التجاري تأخذ دورا في مبالغة نسب البطالة.

وأثبتت الاستجوابات أن قليل من الاشخاص يلجأون إلى التستر لتفادي خوض غمار المسعى التجارية الحقيقية في مكان البيع والشراء، ومن الممكن في الزمان نفسه الوافد من تفادي صرف ضرائب الاقتصاد الغير عربي.

وَبِحَسَبِ أرقام حكومية ولقد أحالت السلطات المملكة العربية السعودية على القضاء زيادة عن 1800 مسألة تستر عام 2019، مقيدة بذاك تزايد بحوالي 53 بالمائة مضاهاة بالعام الذي قبله.

إلا أن المملكة العربية السعودية أصدرت قرار، منذ عدة أيام، تأسيس لجنة وزارية تشرف على برنامج وطني لمحاربة التستر التجاري.