عبر سياق موصول وكما نقلت لكم صحيفة الوسط عن اخر الاخبار التى تنقلها صحيفة الوسط التى تنقل اليكم اخبار السعودية الكاملة من المصدر مباشر واليكم التفاصيل.. ...

وفى السياق نفسة قد يظن الناس أنه وبعد فك فترة الحظر ورفع بعض الإجراءات والقيود التي كانت مفروضة، قد تعود الأمور لما كانت عليه، ولكن الذي لا يعلمونه أن المملكة بالذات وكونها تحتضن عشرات الجنسيات المختلفة من جميع أنحاء العالم لن تتخذ أي قرار إلا بحذر شديد.

وعبر حديثنا الموصل فيما يتعلق بالعودة للحياة الطبيعية، تحاول الحكومة السعودية جاهدة تخفيف القيود المفروضة بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد” قدر المستطاع، وأنه يصعب الجزم بعودة الحياة إلى ما كانت عليه بفترة قصيرة، حيث ما زالت المملكة تسجل أرقام عالية في الإصابات وأعداد الوفيات، وأن حركة السفر والدخول والخروج ما زالت خطيرة وليس من السهل العودة هذا العام تحديدا 2020 لما كانت عليه الأوضاع من قبل.

وفى نفس السياق في حال توقف أو تحددت أعداد الإصابات أو زادت حالات التعافي بشكل كبير وملحوظ، فأنه من الطبيعي جدا أن تبدأ المياه بالعودة لمجاريها شيء فشيئا، حيث لن تضحي المملكة بمواطنيها وزوارها بسهولة، وإنما تتمهل لتتخذ القرار الصائب دائما.

ولكن على الأغلب أنه وحسب مانقلت احدى المصادر الرسميى على ارض الواقع فلن تعود الحياة لطبيعتها ويعود السفر والخروج والدخول والعمل بـ 2020 لأن الفايروس ما زالا خطيرا بسرعه إنتشارا والعدوى التي يسببها ونشكشكم للمتابعه صحيفة الوسط.