موعد فتح الطيران السعودي
موعد فتح الطيران السعودي

منذ بدء الأزمة وأنظار الالف من العاملين العالقين في إنتظار عودة فتح الطيران السعودي الدولي الي العمل حتي يتمكنو من العودة الي أعمالهم

يتقصى العديد من المدنيين في العالم العربي وخصوصاً جمهورية مصر العربية عن أحدث مستجدات الخطوط السعودية ومستجدات توقيت موعد فتح الطيران السعودي، إذ علقت المديرية العامة للجوازات في المملكة العربية المملكة السعودية، في أعقاب نشر وترويج السعودية إيقاف حركة  الطيران نتيجة فيروس كورونا المستجد، فهناك عديد من العاملين العالقين في بلادهم منذ الأزمة ولم يتمكنوا من الرجوع لمباشرة أعمالهم.

وعن موعد فتح الطيران السعودي، اعلنت انه وبوقت سابق أفادت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية بخصوص التوقيت الأساسي والموثق والرسمي لموعد فتح الطيران السعودي، مشددة على أن هنالك مجموعة من المتقييمات التي تجريها الجهات المعنية الأمر الذي تستطيع حماية وحفظ سلامة الجميع لاسيما في وجود انتشار وباء فيروس كورونا المستجد الواضح إعلاميا بـ"كوفيد-19".

كيفية الحجز علي الخطوط السعودية

ويمكن للمواطنين حجز الخطوط السعودية في الخطواط التالية:

1 )  لا بد من تسجيل الدخول على رابط الخطوط الجوية السعودية.

2 )  الضغط على كلمة استمرار.

3 ) اختيار إدارة الحجوزات.

4 ) تسجيل رقم الحجز الخاص.

5 ) كتابة الاسم الأخير من الاسم المسجل على تذكرة الطيران.

6 ) كتابة الرقم القومي.

7 ) الضغط على استعراض.

محددات وقواعد السماح بنقل الركاب الدوليين من وإلى المملكة السعودية

مثلما أعربت الخطوط السعودية عن موعد فتح الطيران السعودي، حيث اعلنت محددات وقواعد للسماح بنقل المسافرين الدوليين من وإلى المملكة، كالتالي:

1 ) تكليف الركاب إبرام نموذج إلتزام الالتزامات بالاشتراطات الصحية وتسليمه في وقت لاحق لمركز الرصد الصحية بمهبط الطائرات لدى الوصول.

2 ) خضوع جميع المتنقلين للحجر الصحي الذاتي بالبيت لوقت 7 أيام.

3 ) تحديد موقع البيت عن طريق تنفيذ تطمن طوال 8 ساعات من وصول الراحل.

4 ) رصد مظاهر واقترانات فيروس كوفيد 19 المستجد والاتصال لحظيا على 937 في حال ظهور أي من المظاهر والاقترانات.

وتجيء هذه الأفعال المشدده حرصًا على عدم مبالغة الأعداد المصابة في المملكة السعودية في أعقاب انتشار مصيبة فيروس Covid 19 المستجد الواضح إعلاميًا "كوفيد-19"بها وبالعالم بأثره، فتتخد تلك الأفعال الاحترازية خوفا من انتشار العدوى واللحاق الضرر بالصحة العامة.