السعودية .. نظام الجامعات الجديد وما تريد معرفته .. التفاصيل!!
السعودية .. نظام الجامعات الجديد وما تريد معرفته .. التفاصيل!!

رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في تطوير التعليم الجامعي تتحقق .. التفاصيل!! ...

رؤية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تتحقق، لاشك أن مرسوم استقلال الجامعات الثلاث الذي صدر في النهايةً من المقام السامي بما يحقق بصيرة وريث الحكم وولي العهد في تميز وتعديل التعليم الجامعي يرنو في مضمونه إلى ترتيب أمور التعليم الجامعي، وتعزيز الرتبة العلمية، والمعرفية للجامعات المملكة العربية المملكة السعودية، ويمنحها الإعتاق المالي والإداري، وتحديث مواردها الذاتية، وبذلك فهو بالمعايير التعليمية القريبة العهد يحتسب نقلة نوعية في التعليم الجامعي لمغادرة "البيروقراطية" الإدارية المعقدة إلى آفاق مستقبلية أرحب.

إن أمر تنظيمي تسمية 3 جامعات سعودية هي: "جامعة الملك سعود بالعاصمة السعودية، جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيبلغ بالدمام"، لتصير الجامعات التي يُطبق أعلاها الإطار الجديد هو في حقيقة الموضوع إحتمالية ذهبية لتنطلق تلك الجامعات المملكة العربية المملكة السعودية الراسخة باتجاه التفوق، والبراعة، والتطوير، والاستقلالية المنضبطة على حسب التوجهات العامة التي توافق عليها الجمهورية.

ولكي تتضح الصورة بكامل أبعادها تطرح "في وقت سابق" عدد محدود من الاستفسارات، وهي كالتالي:

- إلى أي نطاق ستنطلق الجامعات المستقلة الثلاث خطوات التعديل من إذ تقف الجامعات الدولية هذه اللحظةً دون الرجوع إلى البدايات مرة أخرى؟

- كيف سوف ينعكس الأمر التنظيمي على تدعيم ثقافة التعليم الجامعي "الضعيفة أصلاً"؟

- كيف يمكن تنشيط مجريات الدراسات العلمية الجامعية، والاستفادة منها بما يساهم في إنماء الاستثمار، بديلا عن أن وضعها على الرفوف والأدراج الجامعية مثلما جرت العادة؟

- كيف يمكن للجامعات المستقلة الذهاب للخارج من البيروقراطية والمركزية، والدروب الإدارية المعقدة، وإحداث التحويل المرغوب؟

- هل تبقى خارطة سبيل لمغادرة الكلاسيكية باتجاه إنشاء منهج تعليمي جامعي يعزز احتياجاتنا التنموية المستقبلية، ويحقق آمال وأمنيات الوطن في تشييد الأدمغة الشابة، وتصدر كشوف البحث العلمي الدولية، وتحقيق الإبداع والابتكار المعرفي، وسداد عجلة الاستثمار الإقليمي؟

وعلى اعتبار أن التعليم الجامعي هو خطوة لازمة في مجرى التقدم والتطور المتحضر، وتعتمد أعلاه المجتمعات العصرية في تقصي أهدافها بما يتيح من آراء مبدعة، واختراعات، وأبحاث تعمل على تعديل جوانب المجتمع، وتسهم بفاعلية في تدعيم تدابير الإنماء، وتحقق التسابقية الدولية التي نأمل لها على حسب بصيرة 2030، فإن مرسوم استقلال الجامعات المملكة العربية المملكة السعودية هو مرسوم هام في موعد هام يصب في الإدارة العامة ويخدم الوطن والمواطن.. إلا أن ماذا سيتغير في الجامعات الثلاث المستقلة يا وزارة التعليم؟