اقامة
اقامة

أفصحت السلطات الأمنية الإماراتية عن اكتشافها ما قام به بعض المقيمين في الدولة وكيفية تمكنهم من اصدار إقامات نظامية بدون علم الكفيل.

كشفت السلطات الأمنية والمصادر المسؤولة في دولة الإمارات العربية المتحدة قبل ساعات عن تمكن بعض المقيمين في الدولة من استصدار اقامات نظامية بدون علم الكفيل وأوضحت الجهات المعنية الطريقة التي استعملها المقيمين، وتمكنوا بالفعل من خلالها اصدار عدد من الاقامات، حتى استدرجتهم الجهات الأمنية وأطاحت بهم.

وكانت الجهات الأمنية في الامارات بعد القبض عليهم مباشرة قد قامت بإحالتهم للنيابة لاستكمال التحقيقات الكاملة بهذا الشأن، وقد أنهت النيابة العامة تحقيقاتها وبدورها أحالتهم إلى محكمة دبي لاستكمال اجراءات محاكمتهم.

وقد أعلنت النيابة العامة في إمارة دبي عن قيتمها بإحالة مقيما عربياً إلى محكمة الجنايات، بعد اكتشاف  تزويره لمستندات رسمية إلكترونية والتي كانت عبارة عن أذونات دخول عددها 57 إقامة وقام بنسبة دخولها  وصدورها صدورها إلى جهة حكومية.

وقد أوضحت مصادر امنية أن المقيم قام بانتحال شخصية صاحب المنشأة كما قام باستخدام اسم المستخدم والرقم السري، حتى تمكن من إصدار الإقامات على كفالة المنشأة الحكومية وبمقابل مادي، متعاونا مع وسيط من نفس جنسيته ومن أبناء جلدته.

وقد كشفت بعض المصادر الموثوقة قيام القائم بالضبط في القضية بالاعلان عن وصول معلومات من السجلات الجنائية في إدارة الجنسية والإقامة تفيد بأن هناك شخصاً يقوم بإصدار إقامات دون علم الكفيل.

وجاء التحرك بشكل فوري حيث تم تجهيز و إعداد كمين والاتصال بالمتهم "المقيم" الذي لم يجب، وتم إرسال رسالة نصية له بوجود ظرف به أموال من أحد الأشخاص ويعمل عضواً في مجلس إدارة المنشأة، واتفقا على اللقاء في منطقة المزهر وألقي القبض عليه، وأنكر في البداية لكنه في النهاية قام بالاعتراف حيث حاصرته الأدلة، بحسب ما نقلته صحيفة البيان.

ومن الجدير بالذكر أن السلطات الاماراتية قد اعلنت اكتشافها  تمكن المتهم من اصدار 57 إقامة بمقابل مادي من بعض الأشخاص، حيث تمكن من استغلال برنامج إلكتروني تابع للجنسية والإقامة في استخراج الإقامات عبر النظام الإلكتروني وهو "التوكن".