الطيران
الطيران

الطيران العماني يعلن رفع حظر الدخول عن القادمين من سنغافورة وبروناي، حيث قامت اللجنة العليا العمانية المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس "كورونا"، بإصدار قرار برفع جمهورية سنغافورة وبروناي دار السلام من قائمة الدول التي يحظر على القادمين منها دخول أراضي السلطنة.

وأعلنت مصادر صحفية أن هذا القرار يتم العمل به ابتداءً من الساعة الخامسة عصر يوم الاثنين الموافق 19 يوليو القادم.

وصرح رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية الدكتور ديدييه هوسان، إنه لا يبدو أن هناك حاجة حتى الآن لجرعة ثالثة تعزيزية من لقاح كورونا كما ذكرت بعض الشركات المصنعة.

وأوضح هوسان خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في جنيف عقده مديرها الدكتور تادروس أدهانوم ووزير الصحة الألماني هانز شبان، أنه لا بد من الحذر في اتخاذ مثل هذه القرارات، حيث أنه على الرغم من الجهود الوطنية والإقليمية والعالمية إلا أن الوباء لم يوشك على الانتهاء ويستمر في التطور مع أربعة متغيرات مثيرة للقلق.

وصرح رئيس لجنة الطوارئ أن اللجنة اتفقت على أن وباء كورونا لا يزال يشكل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا، كما أكد أن اللجنة لا تطلب إثبات التطعيم ضد فيروس كورونا للسفر الدولي باعتباره المسار أو الشرط الوحيد الذي يسمح بالسفر الدولي وذلك نظرا للتوزيع غير المنصف للقاحات حول العالم حتى الآن.

وكشف إنه ينبغي للدول الأطراف أن تنظر في اتباع نهج قائم على المخاطر لتيسير السفر الدولي عن طريق تدابير مثل الاختبار و  أو متطلبات الحجر الصحي عند الاقتضاء وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وقام رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة والتي عقدت اجتماعات جديدة بمنظمة الصحة بالتشديد على الأهمية القصوى لاستمرار التباعد الاجتماعي بين الأشخاص والحذر الشديد عن اتخاذ قرار بالسماح للتجمعات، وقال هوسان إن اللجنة قامت بتقييم وضع انتشار فيروس كورونا في العالم ويبدو أنه ليس جيدا.

وأوضح أنه وبعد 18 شهرا من بدء الجائحة إلا أن العالم ما زال يسابق الفيروس ومن الصعب حتى الآن التغلب على كل الصعوبات للسيطرة على الوباء.

ومن جهه أخري صرح الدكتور تادروس أدهانوم مدير عام منظمة الصحة أن لجنة الطوارئ في توصياتها حذرت من الانتشار السريع لمتغيرات الفيروس والتي تمثل تحديا كبيرا، وقال إن العالم في منعطف خطير ليس فقط بسبب الوباء ولكن أيضا بسبب مستقبل الأمن الصحي العالمي.

وأعلن وزير الصحة الفيدرالي الألماني هانز شبان في المؤتمر الصحفي إن بلاده سوف تتشارك 30 مليون جرعة من لقاحات كورونا حيث ستقدم بعضها إلى مرفق كوفاكس الذي تقوده المنظمة ليوزعها على البلدان التي تحتاج اللقاح والبعض الآخر من الكمية سيذهب إلى بلدان عبر اتفاقيات ثنائية مع ألمانيا ومنها بلدان في شرق البلقان وكذلك أوكرانيا وناميبيا، موضحاً أن ألمانيا ستساعد بعض البلدان الأفريقية فنيا في بناء قدرات إنتاج اللقاحات في الفترة القادمة.

على صعيد متصل وردا على إجابات الصحفيين صرح مدير عام منظمة الصحة إنه لا يجب فقدان الزخم فيما يتعلق باستمرار الدراسة الهادفة للوصول إلى منشأ فيروس كورونا، وأكد أن المنظمة والعالم بحاجة لمعرفة ما حدث حتى يمكن منع الأوبئة القادمة كما دعا تادروس الجميع إلى التعاون.