السلطان هيثم بن طارق
السلطان هيثم بن طارق

عرَض سلطان عُمان هيثم بن طارق، اليوم يوم الثلاثاء، 28 أمر تنظيميًا سلطانيًّا تختص بتشكيل واستحداث وزارات عصرية، ودمج أخرى، في نطاق خطته لتجديد الجهاز الإداري للسلطنة؛ إذ توظيف بدر البوسعيدي وزيرًا للشؤون الخارجية مقابلًا من يوسف بن علوي، وتعيين تيمور بن أسعد بن طارق آل بوسعيد رئيسًا للبنك المركزي، عقب إلتزام السلطان بتجديد الجهاز الإداري للبلد، وتحديث أساليب وطرق عمل صنع المرسوم الحكومي، ورفع جدارة المؤسسات الأصلية وتعزيز إسهامها في المنظومة الاستثمارية.

وقرر سلطان عُمان (وفق وكالة الأخبار العُمانية) إستحداث وزارة الثقافة والرياضة والشباب، ودمج وزارة الإنصاف ووزارة الأمور الشرعية بمسمى وزارة الإنصاف والأمور التشريعية، وبناء وزارة الجهد، وأخرى للاقتصاد، وثالثة باسم وزارة النقل والاتصالات وتكنولوجية البيانات، مثلما أصدر قرارا تطوير مسمى وزارة الزراعة والثروة السمكية إلى مسمى وزارة المال الزراعية والسمكية وموارد المياه، وتطوير مسمى وزارة الإسكان إلى وزارة الإسكان والتخطيط العمراني.

وتتخذ قرار تحديث مسمى وزارة البترول والغاز إلى وزارة الطاقة والمعادن، ووزارة التجارة والصناعة إلى وزارة التجارة والصناعة ونشر وتعميم الاقتصاد، بجوار تحديث مسمى وزارة التعليم العالي إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وهذا في إطار سلسلة من التغييرات الإدارية التي أجراها السلطان هيثم بن طارق آل بهيج منذ توليه منصبه واليًا على البلاد في 11 كانون الثاني 2020.