السيسى يطلق تصريحات نارية بعد فشل مفاوضات الفرصة الاخيرة لسد النهضة
السيسى يطلق تصريحات نارية بعد فشل مفاوضات الفرصة الاخيرة لسد النهضة

مع فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات الكونغو بخصوص إغلاق النهضة، جددت القاهرة عاصمة مصر تحذيرها بأن كل البدائل مفتوحة لتأمين حقها في المياه.

 

وتحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الحالى  طوال إطلاق واحدة من محطات معالجة المياه في البلاد، إن جمهورية مصر العربية تنشد لاستغلال كل الفرص للاستفادة من المياه أيما كانت الثمن

مثلما أضاف عبدالفتاح السيسى رئيس مصر  أن إرتباك المواطنين المصريين مستحق بينما يختص المياه، وأن كل الاختيارات مفتوحة، بصرف النظر عن تأكيده أن خيار المساومة مع إثيوبيا هو الأمثل، بشأن قضية قفل النهضة.

 وتابع عبدالفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية  منوهاً : لم أغير حديثي من حق إثيوبيا الإنماء، إلا أن على نحو لا يترك تأثيرا في حقوق جمهورية مصر العربية، مضيفا: "بقول لأثيوبيا بلاش التعرض لنقطة مياه من جمهورية مصر العربية كل البدائل مفتوحة".

تنسيق مع دولة جمهورية السودان

إلى ذاك، شدد الترتيب مع المسؤولين في دولة جمهورية السودان بخصوص ذاك الملف الشائك.

وقد كانت الخارجية المصرية شددت بدورها البارحة الترتيب مع الخرطوم عاصمة السودان في ذاك الملف. مثلما بيّن وزير المياه السوداني اليوم  أن الوفد المصري مؤازرة الإفتراض السوداني بخصوص توظيف مراقبين دوليين لذا الملف العالق منذ أعوام بين الأطراف الثلاثة.

يذكر أنه عقب لقاء كينشاسا البارحة يوم الثلاثاء أفصحت وزارة الخارجية الإثيوبية في كلام رفضها الدخول في "اتفاق من حاله أن يصادر مستحقاتها المشروعة حالا وفي المستقبل بما يختص إنتفاع النيل"، على حسب تعبيرها.

بينما اتهمت الخارجية المصرية إثيوبيا بالتعنت، ومخالفة القوانين العالمية. وأفصحت في خطاب رفض الوفد الإثيوبي لاقتراح إشراك التحالف الأوروبي والولايات المتحدة الامريكية والأمم المتحدة في جلسات التفاهم، بالإضافة لمساعي التحالف الإفريقي الجارية، فضلا على إقتراحات أخرى.

بدورها، اعتبرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي أن إصرار إثيوبيا على مثل تلك التحركات الأحادية، وإصرارها على المضي في الملء الـ2 للسد، يجسد انتهاكا للقانون العالمي.