العمل علي تسريح 41 ألفا من الوافدين في شهر واحد
العمل علي تسريح 41 ألفا من الوافدين في شهر واحد

العمل علي تسريح 41 ألفا من الوافدين في شهر واحد ، حيث تجري الاعمال علي قدم وثاق لتسريح عدد كبير من العمال الاجانب ، يصل أعدادهم الي نحو أربعون ألف وافد ومقيم .

حيث قد كشف المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بسلطنة عمان، أن عدد الوافدين في السلطنة انخفض خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي بأكثر من 41 ألف وافد مقارنة بعددهم في نهاية 

وفي هذا الصدد فقد أوضح المركز أنه بعد هذا الانخفاض أصبح عدد الوافدين نحو 1.707 ملايين وافد، وكان العدد في بداية العام يبلغ مليونا و971 ألفا و827 وافدا، أي أن صافي عدد الوافدين تقلص بأكثر من 260 ألف وافد على مدار العام، وفق صحيفة "الرؤية" العمانية.

ومن هذا المنعطف فقد وفق المصدر ذاته، تراجع إجمالي عدد سكان السلطنة بنسبة 4.91% بنهاية شهر سبتمبر/أيلول ليصل إلى 4.445 مليون نسمة مقارنة بعددهم في نفس الشهر من العام الماضي.

حيث قد يسجل تواجد الوافدين تناميا في القطاعات الحكومية والخاصة العمانية، حيث يعمل 53 ألفا منهم في القطاع الحكومي، بينما يعمل قرابة مليون و322 ألفا في القطاع الخاص، فيما يعمل 287 ألف وافد في القطاع العائلي، ويقصد به الأفراد العاملون لدى الأسر والأفراد على نفقتهم الخاصة.

وبدورها فتسعى الحكومة العمانية للسيطرة على هذا الوضع، عبر سلسلة من القرارات تهدف لتوطين الوظائف، وتعديل الخلل في التركيبة السكانية بالبلاد ، وتأمل حكومة السلطنة في تفعيل تلك السياسة في جميع المستويات الوظيفية بمؤسسات وشركات القطاع الخاص، ضمن تدابير تخفيف التداعيات الاقتصادية لأزمة "كورونا".