القبض علي 4 موظفين بلدية المجاردة.. وفاة الطفلة جني الشهري
القبض علي 4 موظفين بلدية المجاردة.. وفاة الطفلة جني الشهري

تم إلقاء القبض علي 4 موظفين من بلدية المجاردة، بعدة وفاة الطفلة جني الشهري.

حيث قامت المحكمة الجزائية في أبها بالقيام بسجن 4 من موظفي بلدية المجاردة في قضية وفاة جنى الشهري، وهذا بعد أكثر من عامين من حادثة موجعة راحت ضحيتها طفلة في الـ9 من عمرها، بسبب ماس كهربائي في عسير جنوب السعودية.

وتابع الحكم بالتأكيد علي ثبوت إدانة المدعى على الأربعة، بسوء الاستعمال الإداري عن طريق التقصير والإهمال وعدم القيام بالعمل الضروري والهام والواجب، مما أدي إلي وفاة الطفلة جني الشهري.

بالإضافة إلي قيام المحكمة بالقضاء للحق العام سجن كافة موظف منهم لمدة شهرين، تحتسب منهما مدة الإيقاف على ذمة هذه القضية، وتقرر للحق الخاص سجن كل واحد منهم لمدة شهرين تحتسب مستقلة عن سجنهم السابق، وأخذ التعهد بعدم العودة وبما تقدم تحكم الدائرة.

حيث تعتبر تفاصيل القضية إلى 2018 عندما تسبب ماس كهربائي في أحد أعمدة الإنارة التابعة لبلدية المجاردة بحديقة شارع الفن، في وفاة "جنى"، وسريعاً بدأت الدوريات الأمنية والدفاع المدني ومندوب البلدية معاينة عمود الإنارة واتضح أن هناك 6 أعمدة تعاني ماسًا كهربائيًّا، وتم فصل التيار الكهربائي عن الشارع بأكمله، لخطورة هذه الأعمدة.

حيث قام تقرير الطب الشرعي بالتأكيد الوفاة بالصعق الكهربائي.

حيث تعد هذه القضية قد تسببت في إعفاء رئيس بلدية المجاردة حينها، ومدير الخدمات، ورئيس قسم الكهرباء بالبلدية من مناصبهم، وإحالة المتسببين إلى النيابة العامة.

وفي وقت سابق، قامت محكمة الاستئناف الإدارية في منطقة عسير بالتأييد علي الحكم الصادر ضد بلدية المجاردة بدفع 150 ألف ريال سعودي لورثة الطفلة جنى علي محمد الشهري، حيث قامت والدة الطفلة بالإعلان في حديث سابق: «إن ملايين الدنيا لا تعوضني ابنتي التي فقدتها».

حيث أن الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، قام بالأمر حينها بتكوين لجنة عاجلة للتحقيق في حادثة وفاة الطفلة جنى الشهري، إثر ماس كهربائي بشارع الفن التابع لبلدية محافظة المجاردة، بالإضافة إلي قيامه بالتشديد على أهمية تطبيق العقوبة الرادعة بحق المتورطين في الحادثة.

وفي وقت سابق، أخبار السعودية اليوم، وفاة معلمة وإصابة صديقتها في حادث مروري بالمدينة المنورة.
 
اليوم توفيت معلمة وإصابة صديقتها بعد تعرضهما لحادث مروري في قرية المليليح شمال المدينة المنورة، وتم الإعلان أن المعلمتين كانتا في طريقهما إلى المدرسة الابتدائية الأولى في قرية المليليح؛ حيث يتطلب حضور المعلمات ليوم واحد أسبوعيًا لمقر العمل.

حيث كانت المعلمتان قد تعرضتا لحادث مروري برفقة سائقهن (بنجلاديشي الجنسية)، مما نتج عنه وفاة المعلمة خشفة العنزي، وإصابة زميلتها التي جرى نقلها للمستشفى لتلقي العلاج، بينما أدَّى جموع المصلين في المسجد النبوي، ظهر اليوم الثلاثاء، صلاة الميت على المعلمة المتوفاة.

وتابع المتحدث الرسمي للهلال الأحمر بمنطقة المدينة المنورة خالد بن مساعد السهلي بالإعلان أنَّ عمليات الهلال الأحمر تلقت بلاغًا بالحادث، وعند مباشرة الحادث اتّضح أن إجمالي الحالات حالتين مصنفة إحداها وفاة والأخرى إصابة.

حيث قامت إدارة الروضة والابتدائية الأولى بالمليليح بالإبلاغ عن وفاة المعلمة خشفة العنزي، سائلين الله لها الرحمة والغفران، وساد الحزن على منسوبات المدرسة لما كانت تتمتع به المعلمة من حسن خلق وتفاني وإخلاص في العمل.