تعويض روضة المنيعي
تعويض روضة المنيعي

شهدت المحكمة المدنية بمحاكم دبي، قيام الهيئة القضائية التي يترأسها القاضي أيوب علي أهلي برفقة كل من القاضي محمد حسين، والقاضي محمد عبد الحميد، بإصدار الحكم الاستثنائي بشكل حضوري، والذي قضى بدفع المدعى عليهم دفع مبلغ 10 ملايين درهم كتعويض يقدم إلى والد روضة المنيعي باعتباره القيم.

وقامت هيئة المحكمة يوم الاربعاء الموافق 7 ابريل 2021 بالحكم على جميع المدعى عليهم، وهم مركز الجراحة والجراح الذي أجرى العملية، وطبيب التخدير وفني التخدير، وإلزامهم بدفع 10 مليون درهم بالإضافة إلى الفائدة القانونية 9% بدءا من توقيت صدور الحكم وحتى تمام سداد التعويض، بالإضافة إلى إلزامهم بالرسوم والمصاريف، وألف درهم قيمة أتعاب المحاماة.

وقد أوضحت هيئة المحكمة أن الحكم القضائي جاءا بناءا على دراسة الإصابات التي وردت في التقرير الطبي، وإلحاق الضرر المادي والألم النفسي بها طوال حياتها بعاهات مستديمة نتيجة أخطاء طبية حيث وصلت نسبة العاهات المستديمة بها إلى 100% وهو ما سيجعلها تعاني حتى نهاية حياتها من أضرار جسيمة وهو أيضا ما جعل أهلها وذويها يعانوا من الحسرة والألم والحزن عليها لما أصابها.

وقد جاء نطق هيئة المحكمة بالحكم استنادا على نص المادة 55 في اللائحة التنظيمية ضمن قانون الإجراءات المدنية الصادر عام 1992.

وقد أوضحت لامحكمة أن العملية التي تم اجراؤها لروضة تمت بأساليب غير مهنية، في مقر غير مؤهل للعمليات، وقد قام بها بعض الأطباء المستهترين، ما تسبب في تحويل روضة من شابة في مقتبل عمرها إلى أنسانة لا تقدر على التحرك طريحة الفراش على الدوام كما تم حرمانها من نعم البصر والسمع والكلام والقدرة الأكل والشرب والتحكم في حاجاتها الأخرى، فد فقدت القدرة على كل شيئ تماما، فخسرت صحتها ووظيفتها وبقيت طريحة الفراش بنسب عاهات  وهي عاهات 100% في سن الـ 24 عام.