المحكمة السعودية تعيد الى سيدة امريكية حقها فى تربية ابنتها

انتهي الصراع فى القضية التي هزت الرأي العام داخل المملكة العربية السعودية بعد ان قضيت المحكمة السعودية حكمها حق الوصاية للسيدة بيثاني فييرا الامريكة الاصل والتي قد تزوجت من رجل سعودي .

وبعد انجاب طفلة صغيرة قام الرجل السعودية والسيدة الامريكية بالانفصال وبقي بيهم مشكلة كبيرة هي من يقوم بتربية الطفلة الصعيرة التي بينهم فى السنوات الاولي من العمر .

وقد اعلنت السيدة بيثاني فييرا على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ان المحكمة السعودية منحتها الوصاية على ابنتها الوحيدة زينه ويحق لها السفر على امها خارج المملكة .

جاءت السيدة بيثاني فييرا الى المملكة العربية السعودية عام 2011وقامت بعمل مشروعات كبيرة لانها سيدة اعمال امريكية وبعد تلك الفترة تزوجت بعد عامين من رجل أعمال سعودي لم تكشف وسائل الأعمال عن هويته. وبعد تأزم العلاقة بين الزوجين ثم الطلاق .

أصدر القضاء السعودي الحكم فى تلك القضية فى يوليو الماضي حكما بمنح الجدة الوصاية على الطفلة مفسرا ذلك بأن فييرا ليست من مواطني المملكة ولا تجيد اللغة العربية وليست ملمّة بتعاليم الإسلام. إلا أن فييرا طعنت في الحكم ما أسفر عن صدور حكم جديد لصالحها في نهاية المطاف.