الوافدين في الكويت
الوافدين في الكويت

قرار الشؤون يلحق الضرر بالوافدين في بعض المناطق وخاصة المعزولة ، وفي ذات السياق فإن عمالة المهبولة يصرحون قائلين نتسوّل اللقمة.. ونأكل بالدين.

يعاني الالاف من العمال منذ اكثر من اربعة اشهر بسبب جائحة كورونا حي ان قدراتهم المالية انتهت بسبب توقف العمل في معظم الشركات بالاضافة الى الاغلاق الأول على منطقتهم حتى الآن لم تصرف لهم رواتب أو مستحقات مالية.

اوضح الكثير منهم انهم يعتمدون على الدين من البقالات التي يعلم أصحابها ما يمرون به من ضائقة بسبب العزل وافتقاد مصدر الدخل، إضافة إلى السلال الغذائية التي توزعها الجمعيات الخيرية بين حين وآخر.

وعلى الرغم من ان الجمعيات الخيرية كانت تقصد المنطقة متى ما سمحت ظروفها استنادا إلى جهود الفرق التطوعية في التعبئة والتوزيع الا ان وزارة الشؤون الاجتماعية الزمتها بالتقيد بجدول توزيعات محدد من قبلها داخل المناطق المعزولة هذا وقد منعت الشؤون اي جمعية من الدخول إلى المناطق المعزولة لتوزيع السلال بشكل منفرد الا عن طريق التنسيق مع وزارة الداخلية والقوات الخاصة والدفاع المدني للحضور والمشاركة في التنظيم. وان تكون ضمن ايام محددة لكل منطقة .

الجدير بالذكر ان الزام الشؤون للجمعيات بالتوزيع الجماعي الهدف منه تنظيم عمليات التوزيع وحماية المتطوعين بوجود عناصر القوات الخاصة والداخلية، إلى جانب توحيد الجهود وعدم تشتيتها هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس .