كورونا في الكويت
كورونا في الكويت

الحبس والغرامة للوافد المتهرب من فحص فيروس كورونا فى الكويت

اعتمدت وزارة الصحة الكويتية  تركيب 5 كاميرات حرارية متنقلة متطورة وحديثة في مطار الكويت الدولي؛ وذلك لفحص الركاب القادمين إلى البلاد، والكشف عن أحد أعراض فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وهي درجة حرارة الجسم، وشملت الكاميرات الحرارية الجديدة مواصفات حديثة ومتطورة، تمكنها من التقاط الأعراض بشكل دقيق وسريع، كما أنها كاميرات متنقلة؛ وذلك لتسهيل نقلها لأي من بوابات المطار عند الحاجة

الجدير بالذكر أن  الكاميرات الحرارية الجديدةتقوم بإعطاء إشارات عند رصد ارتفاع درجة حرارة أي راكب، بشكل سريع ودقيق، بمجرد مروره أمامها

من جهة أخرى صرح  عبدالهر المسند   المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية   إنه بالنسبة للحالة العامة للمصابين، فقد تم دخول ثلاث حالات إلى العناية المركزة الأسبوع الماضي، اثنتان منهم حالتهما مستقرة، في حين أن الحالة الثالثة حالتها مازالت خطرة كما تم تسجيل  حالة إصابة جديدة بفيروس (كورونا المستجد - كوفيد - 19) خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي عدد المصابين إلى 62 حالة حتى الآن

كما اكد  المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية، على ان الوزارة على تواصل دائم مع منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى أن هناك دراسة تقدم يوميا، تتضمن فحصا للأوضاع الصحية المستجدة بشكل عام في المنطقة، ليتم بموجبها تشكيل القرار في وزارة الصحة الكويتية

وبحسب ما ذكرته صحيفة النهار فانه تم توقيع  عقوبة الحبس لمدة لا تزيد على شهر واحد، وغرامة لا تزيد على 50 دينارا (ما يعادل 175 دولارا أمريكيا)، للوافد العائد إلى الكويت، فى حالة عدم خضوعه للفحص الخاص بفيروس (كورونا المستجد كوفيد 19)

كما  أن بطاقة المراقبة التي أصدرتها السلطات الكويتية للوافدين العائدين إلى الكويت، نصت على ضرورة اتباع تعليمات الفحص، وإلا تعرض صاحبها لعقوبة الحبس مدة لا تزيد على شهر واحد، وغرامة لا تزيد على 50 دينارا، أو لإحدى هاتين العقوبتين

وأشارت إلى أن بطاقة المراقبة الصحية، طلبت من جميع القادمين للكويت، من أي من المناطق التي بها فيروس (كورونا المستجد كوفيد 19)، مراجعة أحد مراكز الصحة الوقائية خلال 72 ساعة من دخول البلاد، لافتة إلى أنه في حالة المغادرة خلال 3 أيام، يجب تسليم البطاقة في المنفذ الحدودي 

كما اكد  المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية، على ان الوزارة على تواصل دائم مع منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى أن هناك دراسة تقدم يوميا، تتضمن فحصا للأوضاع الصحية المستجدة بشكل عام في المنطقة، ليتم بموجبها تشكيل القرار في وزارة الصحة الكويتية

وأهاب بالمواطنين والمقيمين، الالتزام بقرارات وزارة الصحة وتجنب التجمعات، داعية كل من طبق عليه الحجر المنزلي، للتعاون مع الفريق الطبي، حفاظا على سلامة المجتمع الكويتي، وتجنبا للمساءلة القانونية