الوافدين بالكويت
الوافدين بالكويت

قرارات عاجلة تستثني المقيمين تثير أزمة بالكويت

وفي هذا السياق صرح مصدر مطلع انه عقب اعلان وزارة الصحة والجهات الأخرى المعنية ان طعوم الشتاء المضادة للإنفلونزا الموسمية والالتهاب الرئوي مقتصرة فقط على الموطنين الامر الذي أحدث جدلا واسعا ما بين مؤيد ومنتقد

هذا وقد اوضحت الوزارة ان كميات اللقاحات التي وصلت البلاد محدودة حيث تقدر بنحو 80 ألف جرعة، جرى توزيع 72 ألفاً منها على مراكز الصحة الوقائية وقد تم استهلاك %70 من هذه الكميات كما بقى 8 آلاف جرعة في المستودعات الطبية واكدت الوزارة انها تنتظر وصول كميات إضافية من اللقاحات خلال فترة قصيرة

الا ان اعلان الوزارة ان اقتصار اللقاح على المواطنين اثر جدلا واسعا حيث اكد البعض ان المرض لا يعرف جنسية ولا يفرق بين إنسان وآخر، وأن تحصين المجتمع الكويتي ضد الفيروسات والأمراض المعدية يجب أن يشمل الجميع ـ مواطنين ومقيمين ـ على أرض «كويت الإنسانية

ومن جهة اخرى فقد اكد بعض مسؤولو وزارة الصحة ان هذا القرار هو قرار تنظيمي ، وليست له أبعاد أخرى وانه من المحتمل ضم شرائح من المقيمين لأخذ الطعم حيث ان دولة الكويت تعمل على توفير الرعاية الصحية للمرضى من كل الجنسيات وان هذه التطعيمات تعد وقائية وليست علاجية

الجدير بالذكر ان وزارة الصحة قامت العام الماضي بتطعيم نحو 150 ألف جرعة من لقاح الانفلونزا، و75 الفا من لقاحات الالتهاب الرئوي، حيث ضاعفت تلك الكميات خلال العام الحالي، مشيرة الى انها كانت تتوقع زيادة الإقبال على هذه التطعيمات، تزامنا ما يشكله فيروس كورونا من مخاطر على اغلب الشرائح، حيث كان لا بد من قرار تنظيمي يخفف الضغط على مراكز التطعيم والعاملين فيها من طواقم طبية وهيئات تمريضية تعمل منذ بداية ازمة جائحة كورونا من دون كلل او ملل