الكويت
الكويت

أعلنت وزارة «الداخلية» الكويتية عن اضافة حالات جديدة تمنع نقل كفالة الوافدين العاملين في بعض المهن من كفيل إلى آخر إلا بشروط محددة.. التفاصيل

تسعى دولة الكويت إلى ردع كل من تسول له نفسه أن يقوم بتجاوزات ممنوعة في نظام العمل بالدولة، وفي هذا الاطار بدأت السلطات الكويتية بمواجهة والتصدي إلى كل من يلحقون الضرر بالوافدين سواء من المواطنين أو من الوافدين المقيمين في الدولة.

وقد شاع في الكويت في الآونة الأخيرة ما يسمى بالاتجار في البشروفي هذا الإطار قام مدير عام الإدارة العامة لشؤون الإقامة العميد عبدالقادر شعبان بإصدار تعميما عاما يتضمن عدم جواز تحويل أي عامل منزلي (ذكر أو أنثى) من كفيل إلى آخر إلا بحضور الوافد المعني وموافته على الأمر، وتوقيعه بذلك

وقد لفتت إدارة شؤون الاقامة إلى أن هذا الإجراء جاء من أجل وقف التجاوزات التي تتعلق بنقل العمالة المنزلية بين الكفلاء او ما يشاع عنه بتسمية بيع الخادمات.

ولفت مدير عام إدارة شؤون الإقامة الى انه لن تسمح إدارة الإقامة بإتمام معاملة نقل الكفالة من دون حضور العامل المنزلي وتوقيعه بانتقاله وموافقته على العمل لدى كفيل آخر .

وأوضحت إدارة الإقامة  أن اتخاذ هذا الإجراء يأتي مثل ما يتم عمله في الإدارة العامة للمرور بشأن نقل ملكية المركبات او بيعها اذ يستلزم حضور البائع والمشتري والتوقيع امام ضابط المرور، لتوثيق المعاملة رسميا.

وعلى صعيد آخر فقد طالب الاتحاد الكويتي لأصحاب مكاتب العمالة المنزلية وزارة الخارجية  بشكل عاجل اسراعها في اجراءات انجازوتوقيع اتفاقية التعاون المشترك في مجال الاستقدام مع الجهات المعنية في افريقيا وخصوصا إثيوبيا.

وتهدف هذه الخطوة إلى فتح منافذ استقدام جديدة والتي بدورها تسهم وتساعد  في انعاش القطاع، وتخدم شريحة كبير من المواطنين بحسب ما نقلته صحيفة التحاد الاماراتية قبل ساعات..

 

ومن الجدير بالذكر كان أصحاب مكاتب العمالة المنزلية، قد اعلنوا عن مخاوفهم بتعرضهم إلى افلاس محتمل بعدما تم تقديم الاقتراح النيابي الأخير بزيادة ضمان العامل المنزلي ليضيف عبئاً جديداً على كاهلهم وقد يجعل «مكاتب العمالة المنزلية... مُهدّدة بالإفلاس»