الكويت
الكويت

عاجل بالتفاصيل هجرة الوافدين تقصم ظهر العقارات

وفي هذا السياق وتزامنا مع سن بعض القوانين الخاصة بإعادة التركيبة السكانية كذلك تسريح الوافدين الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاما  كل هذه القرارات وغير والتي يعتبرها البعض عشوائية وغير مدروسة ستلحق اضرار كبير  بالاقتصاد وخاصة القطاع العقاري ستنعكس عليه بالسلب

هذا وقد أوضح مصدر عقاري ان العديد ممن تجاوزت اعمارهم الستين عاما يعملون كتجار وشركاء في كبرى الشركات، ناهيك عن مناصبهم الادارية، ويشغلون عقارات مميزة، سواء سكنية او تجارية او استثمارية لذلك يعتبر الكثير ان هذه القرارات بقرارات عشوائية حيث انها ستؤثر بشكل كبير على الاقتصاد بشكل عام، ولا بد من الاشارة الى ان التوسع العمراني بالبلاد كبير ويسير بوتيرة سريعة وهذه النوعية من القرارات قد تؤخر تطوره وتوسعه.

كما اشار المصدر ان القطاع الاستثماري سيكون المتضرر الاول، كونه يعتمد في ادائه على شريحة الوافدين، ما سينتج عنه اتساع دائرة العرض لتطغى على الطلب، وبالتالي هبوط اسعار تلك العقارات، ذلك الى جانب القطاعات الاخرى، عقارات التجاري والصناعي والحرفي، الامر الذي سينعكس على اداء هذه القطاعات خلال الفترة القادمة

 واوضح المصدر الى ان الحكومة لا بد ان تكون واعية لهذا الامر، والّا تتخذ قرارات تعمق جراح القطاع العقاري الذي يحاول ان يستعيد عافيته بعد ازمة كورونا. الاندماج طوق نجاة ولفت الى ان جائحة كورونا قلبت المعايير والاوزان في اقتصادات العالم، وعلى ضوئها اضطرت العديد من الشركات اتخاذ سياسات تحوطية واجراءات احترازية لمواجهة الازمة هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس