الملك سلمان
الملك سلمان

صدرت صباح اليوم موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، علي هذا القرار العاجل وتنفيذة اليوم الخميس .

وفي سياق متصل فقد صدرالقرار الملك بغسيل الكعبة المشرفة لهذا العام مع التقيد بجميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، غداً الخميس 15 محرم 1442 هـ، ويتشرف أمير مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل نيابة عن الملك سلمان بغسل الكعبة المشرفة.

وبهذه المناسبة كشف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس، إن هذه الموافقة جاءت من اجل أن تؤكد حرص هذه البلاد المباركة على العناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما، وتنفيذ شعائر الله وتعظيمها، ومن ذلك غسيل الكعبة المشرفة مع التقيد بالإجراءات الاحترازية بما يضمن تنفيذ الشعيرة وسلامة القائمين عليها.

ورفع شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، على عنايتهما ورعايتهما الدائمة بالحرمين الشريفين وقاصديهما، سائلاً الله أن يديم عليهما ثوب الصحة والعافية، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

حيث جرت العادة السنوية بغسل الكعبة المشرفة بماء زمزم ممزوجاً بماء الورد، مراعاة بها وتطهيراً لها، إذ ستتم الطقوس ذلك العام وسط أعمال احترازية مشددة، حرصاً على تجريم انتشار فيروس Covid 19 المستجد.

واستمرت المراعاة بتطهير المنزل ورعايته منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وحتى عهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد كانت الرئاسة اكتفت بالفعلً العام المنصرم بغسل الكعبة لمرة واحدة في 15 محرم، وقامت بإلغاء غسلها لثاني مرة في شهر شعبان المنصرم نتيجة لـ الأعمال التجارية التي كان يشطب تطبيقها لتوسعة الحرم.

ويجيء غسل الكعبة المشرفة اقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقتما دخل الكعبة المشرفة لدى فتح مكة ووقف على قدميه صلى الله عليه وسلم بغسلها وتطهيرها من الأصنام، واستمر الخلفاء الراشدون من بعده في هذه السنة غير أن دون تحديد توقيت للغسل.

ومنذ عهد مؤسس المملكة الملك عبدالعزيز آل سعود جرت العادة أن ينهي غسل الكعبة المشرفة إثنين من المرات في جميع عام، الأولى في أول شهر بالعام الهجري والثانية غرة شهر شعبان تحسبا لاستقبال المعتمرين، بينما يشطب تحويل كسوة الكعبة المشرفة مرة واحدة في السنة وهذا يوم الـ9 من ذي المبرر من كل عام، وجرت العادة أن يقوم خادم الحرمين الشريفين أو من ينيبه، بغسل الكعبة المشرفة من الداخل بماء زمزم الممزوج بماء الورد ومسح جدرانها بقطع من القماش المبللة بهذا الماء.