الملك سلمان بن عبدالعزيز بإلقاء كلمة بسبب كورونا
الملك سلمان بن عبدالعزيز بإلقاء كلمة بسبب كورونا

بسبب أزمة كورونا قام الملك سلمان بن عبدالعزيز بإلقاء كلمة يحث فيها كافة المواطنين والمقيمين، ويؤكد أن هذه الأزمة واحدة من الشدائد التي يمر بها العالم.

حيث أكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز "إننا نعيش مرحلة عصيبة في تاريخ العالم، ولكننا نتفهم الوضع تماماً أنها مرحلة ستمر وتمضي بالرغم من قسوتها ومرارتها وصعوبتها، مؤمنين بقول الله تعالى: ( فإن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا )".

وتابع الملك سلمان، خلال كلمة له، مساء الخميس، أنه "ستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان، واحدة من الشدائد التي تمر بها البشرية".

وإِسْتَمَرَّ في كلمته قائلاً: "السعودية مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا"، مؤكدًا أن "التعاون مع الأجهزة الأمنية أهم روافد إنجاح جهود مكافحة الفيروس".

وإِسْتَطْرَدَ خلال كلمته: "حرصون على توفير كافة التدابير اللازمة للحفاظ على صحة كافة المواطنين والمقيمين، نعيش في مرحلة عصيبة بتاريخ العالم أجمع.

ولكننا على كافة الدراية تمام أنها مرحلة سوف تسير على الرغم من صعوبتها".

كلمة الملك سلمان تفصيلياً

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إلى كل إخواني وأخواتي، وأبنائي وبناتي الى جميع المواطنين والمقيمين على أرض المملكة العربية السعودية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فتعلمون حفظكم الله ورعاكم، ما يعانيه العالم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، كفانا الله وإياكم والعالم أجمع شر هذا الفيروس.

وشدد على إننا نعيش مرحلة عصيبة في تاريخ العالم، ولكننا نعلم كل العلم أنها مرحلة ستمر وتمضي رغم قسوتها ومرارتها وصعوبتها، مؤمنين بقول الله تعالى: (فإن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا)، وستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان، واحدة من الشدائد التي تمر بها البشرية.

وتابع في حواره قائلاً إن بلادكم المملكة العربية السعودية، سوف تظل في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة، والحد من آثارها، مستعينة بالله تعالى، ثم بما لديها من إمكانات، في طليعتها عزيمتكم القوية في مواجهة الشدائد بثبات المؤمنين العاملين بالأسباب.

إن ما ظهر منكم من قوة وثبات وبلاء حسن، ومواجهة مشرفة لهذه المرحلة الصعبة، وتعاونكم التام مع الأجهزة المعنية، هو أحد أهم الروافد والمرتكزات لنجاح جهود الدولة، التي تجعل المحافظة على صحة الإنسان في طليعة اهتماماتها ومقدمة أولوياتها.

ومن أجل هذا أؤكد لكم حرصنا الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية جيدة.

القطاعات الحكومية تعمل بجدية لمواجهة الفيروس الجائح

بجانب أن جميع القطاعات الحكومية وعلى رأسها وزارة الصحة، تبذل قصارى جهدها لاتخاذ التدابير الضرورية للمحافظة على صحة المواطن والمقيم.

ونقدم كل الشكر لكل الجهات الحكومية على جهودها، ونخص العاملين في المجال الصحي، أولئك الذي يقدمون جهوداً جليلة للمحافظة على صحة المواطن والمقيم، باذلين نفوسهم في مواجهة هذه المرحلة الدقيقة.

وأردف نشدد على أن مواصلة العمل الجاد في هذه المرحلة العصيبة، لا تتم إلا بالتكاتف والتعاون ومواصلة الروح الإيجابية وتعزيز الوعي الفردي والجماعي، والالتزام بما يصدر من الجهات المعنية من توجيهات وتعليمات وإرشادات، في سبيل مواجهة هذا الفيروس الخطير.

الى كل فرد داخل المملكة كبير وصغير رجل وسيدة، لقد اعتدتم مني على الصراحة، من أجل هذا بادرتكم بالقول بأننا نمر بمرحلة عصيبة جداً، ضمن ما يمر به العالم كله.

وأوجه لكم أيضاً، إن المرحلة القادمة ستكون أكثر صعوبة على المستوى العالمي للوقوف ضد هذا الانتشار السريع لهذه الجائحة العميقة.

ولكن في الوقت نفسه على يقين أننا سنواجه المصاعب بإيماننا بالله وتوكلنا عليه، وعملنا بالأسباب، وبذلنا الغالي والنفيس للمحافظة على صحة الإنسان وسلامته، وتوفير كل أسباب العيش الكريم له، معتمدين على صلابتكم وقوة عزيمتكم، وعلو إحساسكم بالمسؤولية الجماعية، أدام الله علينا توفيقه وسددنا لكل خير.

حفظ الله البلاد وجميع بلدان العالم، وحفظ الإنسانية جمعاء من كل مكروه وسوء، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.