الملك سلمان حفظة الله ورعاة
الملك سلمان حفظة الله ورعاة

أصدر الملك سلمان منذُ قليل أوامر ملكية و8 قرارات جديدة تخص المواطنين والعمالة الوافدة.

وفي سياق متصل فقد تم عقده مجلس الوزراء اجتماعه، عبر الاتصال المرئي، بقيادة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وبين الدكتور عصام بن سعيد، أن المجلس تقبل ما يلي:

أولًا:

الرضى على اتفاق بين حكومة السعودية ومؤسسة شيفرون العربية المملكة العربية المملكة السعودية في شأن تحديث اتفاقية تمديد وتحديث بين حكومة السعودية ومؤسسة شيفرون العربية المملكة العربية المملكة السعودية في المكان المقسومة المتزامن مع فوقها بالمرسوم الملكي رقم (م/ 59) وتاريخ 9/ 9/ 1429هـ.

ثانيًا:

الرضى على مذكرة تفاهم للتعاون الثقافي بين وزارة الثقافة في المملكة السعودية ووزارة الثقافة والسياحة والآثار في العراق.

ثالثًا:

القبول على انضمام المملكة السعودية إلى (اتفاق استراسبرغ المخصص بالتنصيف العالمي للبراءات) ، المؤرخ في 24 آذار 1971م.

رابعًا:

تفويض وزير النقل رئيس مجلس مصلحة الإدارة العامة للطيران المواطن -أو من ينيبه- بالإمضاء على مشروع اتفاقية بين حكومة السعودية وحكومة دولة غويانا التعاونية في ميدان خدمات النقل الجوي، وبذلك إعلاء النسخة الختامية المعركة، لمواصلة الممارسات النظامية.

خامسًا:

تفويض المشرف العامّ على المركز القومي للوثائق والمحفوظات -أو من ينيبه- بالتباحث مع المنحى اليوناني في شأن مشروع اتفاقية تساند في ميدان الملفات والأرشفة بين المركز القومي للوثائق والمحفوظات في السعودية ومنفعة محفوظات البلد في دولة اليونان، والإمضاء فوقه، وهكذا إعلاء النسخة الختامية المعركة، لمواصلة الممارسات النظامية.

سادسًا: القبول على نهج مقاتلة التستر، بالصيغة المصاحبة للقرار.

سابعًا: توظيف الطبيب فهد بن محمد بن علي التركي، والأستاذ ديفيد واين كالستش عضوين في مجلس مصلحة المنفعة العامة للإحصاء من الاحترافيين في ميدان عملها.

ثامنًا: القبول على ترقيات للمرتبتين الخامسة 10 والرابعة 10، وهذا على النحو القادم:

ـ إعلاء رياض بن عبدالله بن شامان المليحي إلى حرفة (مستشار إداري) بالمرتبة الخامسة 10 في وزارة الطاقة.

ـ إعزاز محمد بن عبدالرحمن بن محمد البيجاوي إلى حرفة (مستشار إداري) بالمرتبة الخامسة 10 في وزارة شعيرة فريضة الحج والعمرة.

ـ إعزاز فؤاد بن إبراهيم بن محمد الداعج إلى حرفة (مستشار إداري) بالمرتبة الخامسة 10 بجامعة الملك فيبلغ.

ـ إعزاز ذو النيافة صاحب السمو الأمير ناصر بن محمد بن عبدالله بن جلوي آل سعود إلى شغل (مستشار لأمور الحقوق) بالمرتبة الرابعة 10 بإمارة مساحة العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية.

ـ إعزاز المهندس خالد بن عبدالله بن محمد الربيعة إلى حرفة ( أمين مجلس المكان ) بالمرتبة الرابعة 10 بإمارة مساحة العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية.

ـ إعزاز أسامة بن يوسف بن حسن رمل إلى شغل (وكيل الأمين لأمور البلديات) بالمرتبة الرابعة 10 بأمانة محافظة جدة.

ـ إعلاء المهندس مبارك بن ناصر بن مبارك المطوع إلى مهنة (مستشار لأمور النقل) بالمرتبة الرابعة 10 في وزارة النقل.

ـ إعلاء علي بن محمد بن بهيج القرني إلى شغل (مدير عامّ مكتب الوزير) بالمرتبة الرابعة 10 في وزارة النقل.

ـ إعزاز حامد بن محمد بن حمود الشمري إلى حرفة (مستشار إداري) بالمرتبة الرابعة 10 في وزارة النقل.

ـ رفع فهد بن عبدالعزيز بن حسَن التويجري إلى شغل (مستشار قانوني) بالمرتبة الرابعة 10 بالرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء.

ـ إعلاء عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد الصلال إلى شغل (مدير عام مكتب الرئيس) بالمرتبة الرابعة 10 بهيئة المتخصصون بمجلس الوزراء.

ـ إعزاز سلمان بن فريج بن محمد العسيري إلى شغل (مستشار إداري) بالمرتبة الرابعة 10 بهيئة المتخصصون بمجلس الوزراء.

ونوّه المجلس بما تحقق من دقة في تأدية الأفعال والممارسات الصحية الوقائية طوال سيزون شعيرة فريضة الحج الاستثنائي ذاك العام الذي قُضيت مناسكه وأُديت شعائره، بأسلوب آمن وصحي، وأن ما حظي به مرسوم إنقاص أعداد الحجاج من ترحيب إسلامي وعالمي، وتثمين الشركات والهيئات والمنظمات الدولية، تؤكد ما بلغت إليه المملكة -بفضل الله- ثم بمؤازرة وتوجيه خادم الحرمين، وذو النيافة الملكي وريث الحكم وولي العهد -أيدهما الله- من إمكانيات ومعدلات فريدة في مصلحة وتجهيز تأدية إنفاذ شعيرة فريضة الحج في متنوع الأحوال، ويبرهن مإستطاعتها على المجهود أسفل أي حالة، بشكل خاص لو أنه لخدمة الإسلام والمسلمين.

مثلما اطلع مجلس الوزراء على مجموعة من الأمور العامة المدرجة على جدول مواعيد أعماله، من ضمنها تقارير سنوية لوزارة الخارجية، ومنفعة الإذاعة والتلفاز، والشركة العامة لتحلية المياه المالحة، والإدارة الوطنية لمقاتلة الفساد "سالفًا" ومصلحة المراقبة والتحقيق "سالفًا"، والمصلحة العامة للبطولة، عن سنين نقدية سابقة، وقد اتخذ المجلس ما ينبغي إزاء هذه الأمور.