المملكة السعودية تعلق على تعهد نتنياهو بتسيير رحلات جوية من تل أبيب إلى مكة المكرمة وتطبيع العلاقات
المملكة السعودية تعلق على تعهد نتنياهو بتسيير رحلات جوية من تل أبيب إلى مكة المكرمة وتطبيع العلاقات

المملكة العربية السعودية تصدر القول الفصل فى الحقيقة نحو تسيير رحلات جوية بينها و بين اسرائيل و التطبيع بين البلدين .

شدد وزير الخارجية السعودي، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان، أن توقيع أي صفقة بشأن تطبيع الروابط بين المملكة وإسرائيل يستند على مقال القيادة في عملية السلم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وصرح بن فرحان، في كلمة لقناة "CNN" ، تعقيبا على إفادات رئيس مجلس الوزراء  الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي إلتزام حديثا بتسيير سفرات جوية من تل أبيب إلى مكة المكرمة في مغزى محتملة إلى توقيع اتفاق تطبيع وشيك بين البلدين: "لا أعلم ما لو أنه الشأن وشيكا، ذلك الشأن يعتمد بحد ضخم على الريادة في عملية السلم".

وتابع صاحب السمو وزير الخارجية اللسعودى الأمير فيصل بن فرحان منوهاً:

 "طبعا ثمة صفقة تطبيع مطروحة على الطاولة، وهي مطروحة على الطاولة منذ العام 2002 ويشار إليها باسم حملة السلم العربية، وحتى قبل هذا كانت عندنا الحملة الأولى التي قدمتها المملكة سنة 1982، والتي طرحت آفاق التطبيع التام والتام مع إسرائيل بنظير تسوية عادلة للقضية الفلسطينية".

واعتبر وزير الخارجية السعودي، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان  أن "تطبيع رتبة إسرائيل في نطاق المساحة سيحقق منافع ضخمة للمساحة ككل، وسيكون مفيدا بشكل كبير من الناحيتين الاستثمارية والاجتماعية وأيضا من الرأى الأمني".

لكنهأفاد وزير الخارجية السعودي، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان مشيراً الى :

 "حالا لا من الممكن أن يجدي التطبيع في المكان سوى إذا عالجنا القضية الفلسطينية وإذا تمكنا من معيشة جمهورية فلسطينية في إطار حواجز العام 1967، ولذا يعطي الفلسطينيين الكرامة ويمنحهم مستحقاتهم".

وأردف وزير الخارجية السعودي، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان : "إذا استطعنا العثور على سبيل صوب ذاك فأعتقد أنه سنستطيع مشاهدة مكان أكثر أمانا بحد عظيم وأكثر ازدهارا، إذ يمكن للجميع المشاركة في ازدهارها بما في ذاك إسرائيل".

وبخصوص إستحسان المملكة العربية السعودية  على تسيير نزهات حج فورا من تل أبيب إلى مكة، صرح بن سعيد: "لم نوافق على ذاك، إلا أن مثلما شددت لو أنه عندنا توفر في القضية الإسرائيلية الفلسطينية فإننا نطمح أن نرحب بالمواطنين الإسرائيليين من كل الأديان في المملكة وليس ليس إلا المسلمين، إلا أن دعونا نمضي قدما في عملية الطمأنينة قبل جميع الأشياء".

وسبق أن إلتزام نتنياهو، يوم 21 آذار، قبل 48 ساعةٍ من الانتخابات الإسرائيلية، بتدشين سفرات جوية فورا من تل أبيب إلى مكة في حال انتصاره.

وتوصلت 4 دول عربية، وهي دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب، عام 2020، إلى اتفاقات لتطبيع الأواصر مع إسرائيل، وسط تنبؤات قليل من المسؤولين لانضمام المملكة العربية السعودية  عاجلا إلى تلك السجل، التي تتضمن ايضاً جمهورية مصر العربية والأردن.