اتاحة  خدمة التنقل الوظيفي للوافدين
اتاحة خدمة التنقل الوظيفي للوافدين

أصدرت اليوم وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية خبر مفرح ومطمئن لكافة الوافدين والمقيمين في السعودية الوافدين، حيث وفرت خدمة التنقل الوظيفي، اليكم الخطوات والطريقة...

خدمة التنقل الوظيفي المتاحة للوافدين، تتم بما يتوافق مع العقود الموثقة بين الطرفين، وذكرت الوزارة، عبر حسابها الرسمي "العناية بالعملاء"، بموقع "تويتر"، إنَّ "التنقل الوظيفي" هي خدمة تنظم عمليات التنقل الوظيفي للوافدين من منشأة إلى منشأة أخرى؛ بما يتوافق مع العقود الموثقة بين الطرفين.

ومن جانبها، وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أكدت أن الاستفادة من خدمة التنقل الوظيفي يستثنى منها عدد من الحالات من بينها: "عدم وجود عقد عمل موثق للعامل، وعدم دفع أجر العامل لثالثة أشهر متتالية، أو عدم إصدار رخصة عمل للعامل خلال 90 يومًا من دخول المملكة".

العمل عن بعد استقطب خمسون ألف طالب عمل

أكدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إن فتح المجال للعمل عن بعد يدعم خيارات التوطين التي اكدت عليها رؤية المملكة 2030ـ إذ يستقطب السيدات وذوي الإعاقة فضلا عن طالبي العمل.

وينطوي البرنامج ايضا على نتائج اقتصادية لصالح المنشآت، بالإضافة إلى الفوائد العامة الأخرى، خاصة بعد قرار قصر الاستفادة من البرنامج على السعوديين والذي سوف ينفذ مطلع آغسطس المقبل.

وقد اتى ذلك خلال ورشة عمل نظمتها غرفة الشرقية أمس الاثنين 14/6/2021 قدمتها مدير البرنامج في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية/ سحر الدايل التي أكدت بأن العمل عن بعد الذي يعد أحد مبادرات التوطين التي نصّت عليها رؤية المملكة 2030  لا يختلف عن نموذج العمل التقليدي العادي في أي شيء.

هذا عدا موقع العمل، إذ يمكن تطبيق البرنامج على أي مهنة يمكن أن تتم عن بعد، ويخضع لقرار الشركة واتفاقها مع العامل أو الباحث عن العمل، وكل ذلك شرط أن يتم توثيق عقود العمل في بوابة العمل عن بعد، والتسجيل في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والالتزام ببنود العقود مثل الحد الأدنى للأجور، وما شابه ذلك.

ومن هذه الناحية، اكدت الدايل بأن النظام لم ينص على وظائف معينة، بل يمكن تحويل أي وظيفة من نمط العمل التقليدي إلى العمل عن بعد، والعكس صحيح، والمهم في هذا الشأن هو الالتزام بقرارات الوزارة التي تضمن حقوق العامل وحقوق صاحب العمل، والمنصوصة في العقود التي يتم تسجيلها وتوثيقها آليا على بوابة العمل عبر عدد من الشركات مزودي هذه الخدمة.

واكدت بأن مميزات عديدة لنمط العمل عن بعد لعل أبرزها توفير فرص عمل عديدة ومتنوعة للمستفيدين بموجب مرونة في الزمان والمكان، وبالتالي وضع حل أضافي لمسألة التوطين في القطاع الخاص.

هذا زيادة على الفوائد الأخرى العامة للاستفادة من الكفاءات الوطنية مع اختلاف مواقعهم، الجغرافية، والإسهام في تقليل الهجرة إلى المدن والمناطق الكبيرة، وكل ذلك بشروط وكلفة أقل بحوالي 25% على المنشآت.

وأعربت الدايل بوجود إمكانية العمل وفق البرنامج بالدوام الكامل والجزئي على حد سواء، وكل ذلك بموجب الشروط التي نص عليها النظام من قبيل الالتزام بالحد الأدنى للأجور (4000 ريال) للدوام الكامل ونصفها للدوام الجزئي.

وذكرت بأن البرنامج قد استقطب حتى هذه اللحظة 50 الف طالب عمل (48 الفا منهم من الإناث)، على وظائف عدة ابرزها التسويق، وخدمة العملاء، وتحصيل الديون، والمساعد الإداري، وتوجد وظائف عديدة تتسم بالمرونة ويمكن تحويلها للعمل عن بعد، سواء إدارية أو فنية مثل البرمجة والدعم الفني وغير ذلك.

ايضًا يمكن تحويل المؤسسة بأكملها للعمل عن البعد شرط توافر العقود والتسجيل في التأمينات الاجتماعية والخضوع للرقابة .. متوقعة زيادة عدد السعوديين في الأشهر القادمة إذ سوف يتم قصر الاستعانة بهذا النموذج على السعوديين مطلع أغسطس المقبل.

وشددت الدايل بأن دعم الجهات المعنية للتوطين في القطاع الخاص بموجب العمل عن بعد هو نفسه، ولا يختلف عن دعم الأعمال بالطريقة العادية التقليدية، إذ توجد برامج عدة لدى صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) تخدم هذا التوجه.