مطار طيران مسافرين وافدين
مطار طيران مسافرين وافدين

أدي تسريح الشركات لعدد كبير من الموظفين في ظل ضعف النشاط الاقتصادي الى تراجع أعداد الوافدين  بشدة بينما استمر عدد المواطنين الكويتيين في التزايد.

حيث أفاد تقريرأصدره  بنك الكويت الوطني ان  التعداد السكاني في الكويت خلال 2020 شهد أعلى معدل تراجع سنوي منذ نحو 30 عام وذلك مع تزامنمع التعديلات المقترحة على قانون الإقامة واستمرار تطبيق سياسات توطين الوظائف.

وافاد التقرير ان الكثير من الشركات اضطرت لتسريح موظفيها، في ظل ضعف البيئة الاقتصادية موضحا «تشير تقديراتنا التي تستند إلى بيانات المؤهلات العلمية الصادرة عن الهيئة العامة للمعلومات المدنية إلى أن نحو 95% ممن فقدوا وظائفهم من العمالة الوافدة كانوا من ضمن فئة العمال ذوي المهارات البسيطة، ما يمثل معدلا أعلى قليلاً من حصتهم ضمن العدد الإجمالي للعمالة الوافدة في القطاع الخاص

من جهتها افادت  الهيئة العامة للمعلومات المدنية ان  عدد سكان الكويت انخفض  بنسبة 2.2% على أساس سنوي في عام 2020 إلى 4.68 ملايين نسمة، بعد زيادة قدرها 3.3% في عام 2019 .

واشارت الهيئة ان هذا التغيير يعود ر إلى النمو المتواضع في اعداد المواطنين الكويتيين 2%، والانخفاض الحاد في أعداد الوافدين 4%. إذ تراجعت نسبة الوافدين لإجمالي أعداد السكان إلى 68.7% في ما يعد أدنى المستويات المسجلة منذ سبعة أعوام. ومنذ بداية الجائحة وما تبعها من فرض التدابير الاحترازية والإغلاق

الجدير بالذكر انه قد غادر الكويت  أكثر من 130 ألف وافد، بعد أن أجبر التباطؤ الاقتصادي الناجم عن الجائحة بعض الشركات على خفض القوى العاملة. كما أدى فقد الوظائف وارتفاع تكاليف المعيشة إلى مغادرة أسر بعض العمالة الوافدة إلى موطنها هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس.