بأمر ملكي المملكة تعتمد نظاماً جديداً للتعاقد مع العمالة الوافدة في السعودية
بأمر ملكي المملكة تعتمد نظاماً جديداً للتعاقد مع العمالة الوافدة في السعودية

أعلنت الحكومة السعودية ، اليوم ، عن مبادرة "تحسين العلاقة التعاقدية" لكافة العاملين الوافدين في منشآت القطاع الخاص.

وقالت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية اليوم،تمنح الحملة ثلاث خدمات رئيسة، هي: منفعة السفر والتحرك الوظيفي، وتحديث أساليب وطرق عمل الذهاب للخارج ،والرجوع والخروج الختامي.

وتشتمل على خدمات الحملة جميع العاملين الوافدين في عقارات القطاع المختص في إطار ضوابط معينة تراعي حقوق طرفي الرابطة التعاقدية.

ووفقاً لبيانات منظمة الإحصاء المملكة العربية المملكة السعودية لسنة 2020، خسر وصل عدد الأجانب المشتغلين عشرة.43 1,000,000 عامل، يمثلون 76.5 في المئة من كلي العمالة في البلاد.

وشددت الوزارة في خطبة نقلته وكالة الأخبار المملكة العربية المملكة السعودية"واس"، إلى أن الحملة ستدخل وقت التطبيق في 14 آذار القادم من عام 2021.

وأفادت الوزارة السعودية،أن تلك الحملة تجيء في إطار سعيها لتطوير ورفع جدارة ظروف بيئية المجهود، واستكمالاً لجهودها الفائتة في ذاك الميدان، عن طريق تدشين العدد الكبير من البرامج ومن أبرزها برنامج حراسة أجور العاملين في القطاع المختص وبرنامج تقرير العقود إلكترونياً.

مثلما تصبو إلى اعتماد برنامج الحماية على حقوق العاملين، وافتتاح نهج اللجان العمالية المنتخبة، وغيرها من البرامج التي تُعنى بتحسين وتنقيح ظروف بيئية المجهود وتوفير حماية حقوق جميع أطراف الرابطة التعاقدية.

وتسعى حملة "ترقية الصلة التعاقدية" لازدياد مطواعية وفعالية وتسابقية سوق الشغل، ورفع جاذبيته بما يتواءم مع أرقى الأعمال الدولية.

وتجيء الحملة لتنشيط المرجعية التعاقدية في الصلة العمالية بين ذو الجهد والعامل إنشاء على عقد العمل المعتمد بينهما عن طريق برنامج تقرير العقود، الأمر الذي يشارك في إنقاص التفاوت في الأفعال التعاقدية للعامل السعودي بنظير العامل الوافد الموضوع الذي سوف ينعكس على ازدياد فرص تعيين المدنيين في سوق الجهد واستقطاب الكفاءات.

خدمة التنقل الوظيفي

وتوفر الحملة مساندة السفر والتحرك الوظيفي للعامل الوافد، الانتقال لعملٍ أحدث لدى ختام تم عقده عمله دون الاحتياج لموافقة ذو الشغل.

مثلما تحدد الحملة أساليب وطرق عمل الانتقال أثناء تدفق الاتفاق المكتوب بشرط الالتزام بفترة التصريح والضوابط المحددة.

وتسمح ايضاًً بخدمة الذهاب للخارج والرجوع للعامل الوافد بالسفر خارج المملكة وهذا لدى تقديم المطلب مع تصريح ذو المجهود إلكترونياً، في حين تُمكن مساندة الذهاب للخارج الختامي للعامل الوافد من الخروج من حتى الآن انصرام الاتفاق المكتوب في الحال مع تصريح ذو الجهد إلكترونياً دون اشتراط قبوله.

إضافة إلى ذلك فرصة الخروج من المملكة مع صبر العامل جميع ما يترتب من تبعات فسخ الاتفاق المكتوب، علماً بأن جميع تلك الخدمات ستتاح عبر منبر "أبشر" ومنبر " قوى" الموالية لوزارة الموارد الإنسانية والإنماء الاجتماعية.

سوق الجهد السعودي
وتعزز حملة "ترقية الرابطة التعاقدية" من تسابقية سوق الشغل السعودي مع متاجر الشغل الدولية وترفع تصنيفه في شواهد التسابقية العالمية، إذ ترتفع تلك الحملة بسياسات الجهد على حسب الأعمال المُنظِّمة للعلاقات العمالية المتفق أعلاها عالميًا.

مثلما ستؤدي إلى التقليل من الخلافات العمالية التي تنبع في بعض الأحيانً جراء عدم اتفاق أطراف الرابطة التعاقدية، مثلما ستساهم في ترسيخ وإنماء رأس الملكية الآدمي، واستقطاب الكفاءات في سوق المجهود.

ويتوقع أن أن تُوقع حملة "ترقية الرابطة التعاقدية" آثار اقتصادية جيدة ومحفزة، منها: مطواعية سوق الشغل وتطوره، ورفع إنتاجية القطاع المختص، واستقطاب الكفاءات أصحاب الخبرات المهارية العالية، والمساهمة في تقصي مستهدفات برنامج بصيرة المملكة 2030 عبر برنامج "التبدل الوطني".

وازدادت تحويلات العاملين الأجانب بالمملكة السعودية في شهر سبتمبر/أيلول المنصرم 29 % لتبلغ 13.21 مليار ريال، مضاهاة بنفس المرحلة من عام 2019.