وزارة النقل و الخدمات اللوجستية
وزارة النقل و الخدمات اللوجستية

من خلال انعقاد مجلس الوزراء، جلسته اليوم ـ عن طريق الاتصال المشهود ـ بقيادة ملك السعودية، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء ، رعاه الله.

 

وفي مطلع الجلسة، اطّلع المجلس على مغزى محاولة التفاوض والمشاورات التي أجرتها المملكة مع مجموعة من الدول الأخت والصديقة؛ لتعميق التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف بما يساهم في الكثير من الارتقاء بالعلاقات، ويعزز من ريادتها ومنزلتها بالمجتمع العالمي، والدور المحوري الذي تتولاه بواسطة عملها التشاركي على نطاق العالم.

وجدّد مجلس الوزراء في ذاك التوجه، التأكيد على المواقف الأصيلة للمملكة صوب إحلال الأمن والاستقرار والازدهار في المكان والعالم، وتعزيز مفهوم الطمأنينة والتعايش والإنماء الدائمة، وإيجاد إجاباتٍ مجدية لقضايا الظروف البيئية والظروف البيئية وتأمين الأرض والطبيعة ووضعها في خريطة سبيل ذات معالم جلية وطموحة بواسطة مبادرتي (المملكة العربية المملكة السعودية الخضراء) و(شمال أفريقيا والخليج الأخضر) اللتين ستسهمان في تحري المستهدفات الدولية.

مكافحة التطرف المسلح: 

وشدد المجلس، مساندة المملكة للجهود العالمية في مقاتلة التطرف المسلح بكل أنواعه ومظاهره وأساليبه، وحجب توفير نفقات وسريان الممتلكات إلى التنظيمات الإرهابية ومقاتلة إيديولوجيتها، مجدّداً ما أبدته أثناء مقابلة منظمة الأمم المتحدة الـ2 رفيع الدرجة والمعيار لمديرين معدات ‏مكافحة الارهاب، والاجتماع الوزاري للتحالف العالمي مقابل ترتيب تنظيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) التكفيري، من استمرار المملكة شريكًا حيويًّا للمنظومة ‏الأممية في ذلك الجهة، وحرصها على مساندة الاتحاد العالمي في محاصرة التنظيم التكفيري والتخلص منه ؛لما يمثله والتنظيمات الإرهابية الأخرى من تهديدات للسلم والأمن الدوليين.

وبيّن معالي وزير الإعلام المكلف الطبيب ماجد بن عبدالله القصبي، في إشعاره لوكالة الأخبار المملكة العربية المملكة السعودية، أن مجلس الوزراء ،جذبّد على ما عبرت عنه المملكة في المقابلة الوزاري رفيع الدرجة والمعيار للتعاون العالمي بداخل منطقة آسيا والمحيط الهادئ، من حرصها على مشاطرة العالم ما يجابهه من تحديات وصعوبات، والاستجابة للنداءات البشرية في مناطق المعمورة عموم، ومن هذا تكريس مجهوداتها لمجابهة مصيبة فيروس كوفيد 19 المستجد بأخذ أبعد الإجراءات الاحترازية الصحية على حسب أعلى المقاييس الدولية، واهتمام برنامج رئاستها لعدة العشرين ( 2020 ) على الدفاع والمقاومة لها، وتبعاتها الاستثمارية والاجتماعية، لتعالج مخرجاتها أبرز الجوانب التي تمس حياة الإنسان.

وفي الموضوع الإقليمي، عدّ المجلس حصول المملكة على المركز الثاني دولياً في المؤشر الدولي للأمن السيبراني، وتحقيق قفزات نوعية أثناء الأعوام الفائتة في ذلك المؤشر الصادر من وكالة منظمة الأمم المتحدة المختصة في تقنية البيانات والاتصالات، بأنه ثمرة لجهود الجمهورية وحرصها في تدعيم نظام الأمن السيبراني، وجعلها أنموذجاً رائداً في ذاك الميدان، ويعكس الريادة في نضج المنظومة وحوكمتها منذ افتتاح (بصيرة 2030 )، لتمكين التبدل الرقمي الآمن وتحقيق استدامته، ويأخذ دورا في تمكين منزلة المملكة إقليمياً ودولياً، ويؤكد التعاون الفاعل على الدرجة والمعيار العالمي.

بقيادة الملك سلمان.. مجلس الوزراء يصدق على تحديث اسم وزارة النقل لـ وزارة النقل والخدمات اللوجستية - المدني

مقاتلة المواد المخدرة:

وبين معاليه أن مجلس الوزراء، قدّر الاستكمال التطلع الاستباقية لعمليات الشبكات الإجرامية التي تمتهن تهريب المخدرات إلى المملكة، وإسهام المديرية العامة لمقاتلة المواد المخدرة بالترتيب مع جمعية الزكاة والضريبة والجمارك في تأمين شخصيات المجتمع من تلك الوباء، وهذا إثر إحباط مسعى تهريب زيادة عن ( 14 ) 1,000,000 قرص إمفيتامين‎.

واطّلع المجلس، على الأشياء المدرجة على جدول مواعيد أعماله، من داخلها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، مثلما اطلع على ما اختتم إليه جميع من مجلس الأمور الاستثمارية والإنماء، ومجلس الأمور السياسية والطموح، واللجنة العامة لمجلس الوزراء، ومصلحة المختصون بمجلس الوزراء في حالها.

مراسيم مجلس الوزراء: 

وقد اختتم مجلس الوزراء، إلى ما يلي:

أولاً: تفويض ذو النيافة الملكي وزير الداخلية – أو من ينيبه – بالتباحث مع المنحى الهندي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين حكومة المملكة السعودية وحكومة دولة الهند للتعاون في تحريم ومحاربة الاتجار بالأشخاص، والتصديق فوقه، وهكذا ترقية النسخة الختامية المعركة، لمتابعة الأفعال النظامية.

ثانياً: تفويض معالي وزير الموارد الآدمية والإنماء الاجتماعية رئيس مجلس هيئة الإدارة العامة للأوقاف -أو من ينيبه- بالتباحث مع البنك الإسلامي للتنمية في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين الإدارة العامة للأوقاف في المملكة السعودية والبنك الإسلامي للتنمية للتعاون في ميدان الأوقاف، والتصديق فوق منه، وهكذا إعلاء النسخة الختامية المعركة، لمتابعة الأفعال النظامية.

ثالثاً: الاستحسان على مذكرة تساعد بين دارة الملك عبدالعزيز في المملكة السعودية ودار الكتب والملفات الوطنية -وزارة الثقافة والسياحة والآثار- في العراق.

رابعاً: الرضى على تطوير المادة (الثالثة) من نسق الآثار والمتاحف والتراث العمراني، الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م / 3 ) وتاريخ 9 / 1 / 1436هـ ، على النحو الوارد في المرسوم.

خامساً: القبول على الإستعدادات التنظيمية للمركز الوطني لنظم الموارد الأصلية.

سادساً: الرضى على تحديث اسم “وزارة النقل” ليغدو “وزارة النقل والخدمات اللوجستية”.

سابعاً: تحديث عضوية صاحبة النيافة الأميرة/ هيفاء طفلة محمد بن سعود آل سعود -ممثلةً من وزارة السياحة- في مجلس منفعة الإدارة العامة للطيران المواطن.

ثامناً: القبول على ترقيتين للمرتبتين (الخامسة 10) و(الرابعة 10)، ولذا كما يلي:

إعلاء المهندس/ غاز

ي بن عبدالخالق بن عبيد الحربي إلى حرفة (وكيل الأمين للتعمير والمشروعات) بالمرتبة الخامسة عشر  بأمانة العاصمة المقدسة.

إعزاز المهندس/ حسَن بن عبدالله بن سليمان السهلي إلى حرفة (رئيس بلدية) بالمرتبة الرابعة عشر  ببلدية عنيزة.

مثلما اطلع مجلس الوزراء على مجموعة من الأمور العامة المدرجة على جدول مواعيد أعماله، من ضمنها تقريران سنويان لوزارة الظروف البيئية والمياه والزراعة وصندوق الإنماء الزراعية، وقد اتخذ المجلس ما ينبغي إزاء هذه الأمور.