بشرى سارة من المالية السعودية
بشرى سارة من المالية السعودية

بشرى سارة من المالية السعودية بقدوم عام 2021 الجديد ، لكل المواطنين السعوديين وكافة الوافدين علي الاراضي الحجازية ، حيث قد زف وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، اليوم بشرى سارة لمواطنيه والعمالة الوافدة في العام الميلادي الجديد .

وقد قال الجدعان إن أغلب قطاعات الاقتصاد في المملكة بدأت التعافي من تأثير فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والتعافي في الربعين الأخيرين من العام يبشر بمؤشرات اقتصادية جيدة في العام 2021 الجديد .

ومن هنا فقد أكدت وكالة الأنباء السعودية "واس"، مساء اليوم الثلاثاء، أن تصريحات الجدعان جاءت على خلفية الإعلان عن ميزانية الدولة لعام 2021 ، والتي أوضح من خلالها أنه من المتوقع عجز الميزانية عند 4.9 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، واستهداف الحكومة خفض هذا العجز إلى أقل من واحد بالمئة بحلول 2023.

وقال وزير المالية السعودي ، إنه ليست هناك أي خطط لمراجعة ضريبة القيمة المضافة على المدى القريب إلى المتوسط ، وقد توقع الجدعان تضاعف المملكة عدد صفقات الخصخصة في العام المقبل، والتي قال إنها بلغت نحو 15 مليار ريال سعودي في 2020 الماضي .

هذا وفي السياق نفسه، وخلال جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، أقر مجلس الوزراء السعودي الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2021، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وفي الموازنة الجديدة، يبلغ الإنفاق المعتمد 990 مليار ريال، وتقدر الإيرادات بمبلغ 849 مليار ريال، بعجز يقدر بمبلغ 141 مليار ريال، ويمثل 4.9% حجم من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضح ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في كلمة له، أن الإيرادات في الميزانية الجديدة (849 مليار ريال) تشكل زيادة نسبتها 10.3% عن عام 2020 الماضي ، وأن المستهدف خفض عجز الميزانية في عام 2021 (إلى نحو  141 مليار ريال)، بنحو ما يعادل 4.9% من الناتج المحلي الإجمالي، نزولا من 298 مليار ريال، أي ما تقدر نسبته بـ12% من الناتج المحلي الإجمالي المقدر لعام 2020.

وقد أورد البيان أن التقديرات الأولية لعام 2021، تشير إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنحو 3.2% مدفوعا بافتراض استمرار تعافي الأنشطة الاقتصادية خلال العام، مع توقع بأن يبلغ رصيد الدين العام نحو 854 مليار ريال بنسبة 34.3% من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية العام الحالي.