عادل حنفي نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالسعود
عادل حنفي نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالسعود

بين وأظهر عادل حنفي، مندوب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالمملكة السعودية، عن مصير الأيدي العاملة المصرية الجارية هنالك والعمالة القادمة على العمل بالمملكة العربية السعودية، وهذا عقب منع 17 حرفة دون الاستحواذ على ترخيص ممارسة الحرفة.

وأفصحت السعودية منع تكليف الأيدي العاملة في 17 مهنة دون الاستحواذ على ترخيص إعتياد أداء الحرفة وهي: (كهربائي - سباك - نجار - حداد - تشييد - صبغ - حلاق - عاملة تزيين نسائي - اختصاصي مساج - منظف أثاث - منظف خزانات المياه - عامل تقليم الأشجار - عامل مقاتلة الحشرات والأوبئة - فني إلكترونيات - ميكانيكي عربات - فني ستلايت) حتّى تحدث الامتحانات المهنية في نطاق المملكة من خلال متخصصين ومختصون وايضاًًً امتحانات للعمالة قبل القدوم بدولهم على يد مؤسسات عالمية أخصائية.

وفسر حنفي لمراسل مجلة الوسط ، أن وزارة الموارد الإنسانية والإنماء الاجتماعية المملكة العربية المملكة السعودية، تمنع على ذو العمل تعيين أو تشغيل أي واحد لا يحمل رخصة إعتياد أداء وظيفة أو وظيفة، مثلما لا يمكن لأي فرد طبيعي أن يمارس أي حرفة أو حرفة ما لم يكتسب رخصة.

وأكد على وجوب الالتزام المهني أو الحرفي بحمل بطاقة الترخيص طوال ممارسته للعمل، ويعطي الترخيص بذاك لبرهة لا تجتاز أربع أعوام وإذا رغب في تحديث ترخيصه فعليه تقديم مناشدة بذاك قبل ستين يوما قبل تاريخ ختام صلاحية الترخيص، وهذا سعياً من المملكة لتقنين المهن ومقاتلة التستر التجاري وضمان المسابقة العادلة والارتقاء بجودة الخدمات الجانب الأمامي.

ونوه حنفي، حتّى الأمر التنظيمي أتى في إطار حملة إزاحة نسق الكفيل السعودي أو ترقية الرابطة التعاقدية، لافتا حتّى الـ 17 وظيفة بدأوا في عمل امتحانات للعمالة من جميع الجنسيات ضِمن المملكة بما فيها الأيدي العاملة المصرية. وشدد أن الأمر التنظيمي يحد بكثرة من "الفيزا الحرة" التي كانت حاضرة سابقا، "قولنا مرارا وتكرارا لا يبقى ما يطلق عليه بالمهن الحرة وسيصبح للعامل مهنته اللي طالع أعلاها من جمهورية مصر العربية".

وعن وضعية الأيدي العاملة الحديثة القادمة على المجهود بالمملكة والحالية القاطنة ثمة، شدد حنفي، أنه سوف يتم اختبارهم بالتنسيق مع مراكز عالمية في جمهورية مصر العربية، حتّى يحصل العامل على رخصة ممارسة الوظيفة ويشار إليها باسم "التحليل المهني" ولا بد للعامل لدى مزاولة مهنة من الـ17 أن يكتسب تلك الرخصة، وبدونها لا يمكنه مزاولة المهنة التي خرج فوقها من جمهورية مصر العربية في نطاق المملكة.

ونصح حنفي المقبلين على المجهود بالمملكة العربية السعودية قائلا:"مفيش احتياج اسمها تأشيرات حرة في أعقاب كده صِرف.. واللي جاي المملكة العربية السعودية هييجي على المهنة اللي طالع بيها من واقع الامتحان والحصول على شهادة من مراكز عالمية متواجدة في جمهورية مصر العربية وأيضا الحاليين اللي في المملكة العربية السعودية.

وتابع حنفي: "الأمر التنظيمي يفيد الأيدي العاملة في اكتساب الخبرات المهارية الضرورية لتطبيق الحرفة الحرفية وتزويد معيار الوظيفة الخدمية، مثلما يفيد في إنهاء انسياب الأيدي العاملة المهنية غير المؤهلة، لهذا لا يمكنه واحد من أن يجتهد مثل المنصرم أقوله إيتي اشتغل في أي مهنة".​