بيان جديد من القيادة السعودية لكل المواطنين والعمالة الوافدة قبل عيد الأضحى
بيان جديد من القيادة السعودية لكل المواطنين والعمالة الوافدة قبل عيد الأضحى

الحكومة السعودية اليوم قبل عيد الأضحى تبداء من جديد أعادة الحياة كما كانت قبل كورونا وتعيد الحياة كما كانت .

إذا إستمرت الأزمة لمدة أطول، هذا ما سيرهق الوافدين، ويؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها، حيث كثير من المغتربين أصبح يفكر في الرحيل، كجزء من حل المشكلة لنفسه، لا سيما كثير أصبح بلا عمل ولا دخل والعودة لبلادهم هي الحل الوحيد.

فعبد أن سمحت المملكة للوافدين بالخروج ومكنتهم عبر خدمة تمكين بالعودة لبلادهم، تهافت آلاف لتقديم طلبات خروج لحين إنتهاء الأزمة، وخاصة تلك الوافدين الذين قدموا بزيارات عمل، والذين قدموا لآداء مناسك العمرة، والوافدين الذين إقتربت عقودهم على الإنتهاء، وفي هذه المرحلة، أهم ما يفكر به الوافدين، هو الرحيل أو إيجاد حل وطريقة دخل ليعتاشوا منها في ظل الأزمة والإغلاق وتوقف عصب الحياة بشكل كامل في الخليج العربي والعالم بأكمله.

وفي الحديث عن الخروج، فقد أصبح الوافدين يتهافتون على الرحيل بعد شهر 10، حتى لا يتم الإغلاق بشكل كامل أو إعادة حالة الطوارئ، وعندها لا يمكنهم العودة لبلادهم أو تصبح عملية الخروج شبه مستحيلة، بالإضافة لأن كثير من الوافدين خسروا مصادر دخلهم الأساسي في هذه الأزمة.