تعليق الرحلات الجوية وسفر المواطنين في السعودية لهذا السبب 
تعليق الرحلات الجوية وسفر المواطنين في السعودية لهذا السبب 

بيان عاجل من الطيران السعودي اليوم على صحيفة الوسط اخر اخبار المملكة العربية السعودية حصري أنفراد قبل اي حد .

حيث أعلنت المملكة العربية السعودية صباح اليوم عن تعليق الرحلات الجوية زمنه سفر المواطنين مع بعض الدول، وفق بيان وزارة الداخلية الصادر منذ قليل، وتطبيق إجراءات الحجر الصحي على القادمين من عدة جهات، وبالتحديد الإمارات وفيتنام وأثيوبيا.


وعلى حسب البيان المرفق فيما بعد، وتوضيح الفئات الممنوعة في القرارت التي  صدرت وفقاً لما يستجد لدى للجان مكافحة الأزمة ووزارة الصحة، قم تضمن قرار الحكومة السعودية بعد التنبيهات الضرورة على القادمين أو العائدين من الخارج، تشمل إجراءات وقائية بالعزل وإجراء الحجر المؤسسي الفحوصات الطبية، وهذا على حسب ما هو مبين في نص البيان المرفق أدناة.

بيان وزارة الداخلية الصادر تضمن على توضيح الأتي:

تعليق السفر المباشر والغير مباشر مع الإمارات وأثيوبيا فيتنام ويشترط الحصول على تصريح للسفر.
تعليق القوم من بعض الدول منها الإمارات وفيتنام وأفغانستان وإثيوبيا.

إيقاف الرحلات الجوية.

البيانات أدناة تخص قرارات سابقة أشار البيان الذي تصدر صفحات وسائل الإعلام الرسمية السعودية، ما صرح به مصدر مسئول بوزارة الداخلية، حول أخر التقارير  التي رفعتها وزارة الصحة، ومستجدات انتشار وتحور الجائحة، ومتابعة الحالة في عدد من الدول وعدم اتضاح الطبيعة الجديدة للوباء، فقد تطلب الأمر اتخاذ عدة قرارات عاجلة للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، والقرارات يمكن تلخيصها في النقاط أدناة:-

تعليق الرحلات الجوية الدولية لمدة أسبوع قابل التجديد إلا في الحالات الاستثنائية.
السماح للرحلات الأجنبية الموجودة في المملكة حالياً بالمغادرة.

تعليق الدخول إلى المملكة عبر المنافذ البحرية والبرية، بشكل مؤقت يكون لمدة أسبوع قابل للتميد.

إلزام كل من عاد للمملكة من أحد الدول الأوربية بخلاف أو دولة ظهر فيها الوباء، من تاريخ الثامن من ديسمبر 2020 الموافق 23 ربيع أخر 1442، بالعزل المنزلي لمدة أسبوعين، منذ تاريخ دخوله المملكة.

عمل فحص بي سي أر، كل 5 أيام خلال فترة العزل.

مطالبة كل من عاد من أحد الدول الأوربية أو مر بها بخلال أخر 3 شهور، عمل الفحص اللازم بالجائحة.

استثنى البيان حركة نقل البضائع والسلع، كذلك سلاسل الإمداد وبالتحديد مع الدول التي لم يظهر بها التحور الوبائي، وذلك على حسب ما تحدده وزارتي الصحة والنقل، وسيتم مراجعة تلك القرارات أو الإجراءات بشكل دوري.