محمد بن زايد
محمد بن زايد

رسالة هامة من الشيخ محمد بن زايد لسكان الإمارات من المواطنين والمقيمين، حيث قال محمد بن زايد: لا مكان لليأس في قاموسنا.. وسنبذل كل غال ونفيس لتجاوز هذه الأيام الصعبة.

وفي هذا السياق خلال الرسالة التي وجها  ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلح ةصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اعرب فيها عن ثقته في استجابة والتزام المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات لكل ما يضمن سلامتهم وسلامة مجتمعهم كما دعا الجميع الى الالتزام بالإجراءات الاحترازية الخاصة التي تفرضها الجهات المعنية في الدولة للحفاظ على سلامة الأرواح البشرية الغالية  في مواجهة فيروس كورونا خاصة خلال الفترة القادمة مؤكدا على ان عدم الالتزام يؤثر سلبا على المكاسب التي حققناها خلال الفترة الماضية والنتائج الإيجابية لكل الجهود المتميزة التي تبذل منذ بداية انتشار " وباء كورونا " مما يكلفنا الكثير.

نحتفي بعاداتنا .. ونثمن سلامتنا  محاضرة رومضانية  نظمها مجلس محمد بن زايد " عن بعد  قال فيها سموه  إننا نعيش أياما مباركة لها خصوصيتها وتقاليدها .. فأرجو من كل مواطن ومقيم - ونحن في الأيام الأخيرة من شهر رمضان وخلال عيد الفطر المبارك - أن نحافظ على أنفسنا وأهلنا وأبنائنا والبقاء في منازلنا .. لا نريد أن نرى زيادة في عدد الإصابات لأن كل إصابة جديدة تؤثر على الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر وتشكل عبئا على خط المواجهة الأمامية.

واعرب سموه - عن شكر وتقديره إلى فرق العمل الوطنية كافة التي تقف في الصفوف الأمامية في المواجهة من قادة الفرق وأعضائها ومتطوعيها والذين نعدهم قدوة لما يقومون به من عمل دؤوب متواصل وجهود متميزة للحفاظ على صحة أهل الإمارات وسلامتهم .. وقال سموه : إن الكلمات تعجز عن التعبير عن مدى الشكر والتقدير لجهودكم ودوركم خلال هذه الفترة.

واضاف ايضا قائلا أنا على ثقة منذ بداية انتشار الوباء بقدرتنا على تجاوز هذا التحدي .. وان الحل والنتائج المبشرة قادمة بإذن الله لكن نحتاج إلى الصبر .. ان التحدي الكبير الذي نواجهه اليوم هو ما يشهده العالم أجمع لكن .. مايجعل الاختلاف والفارق بين الدول في المواجهة هو قدرات أبنائها وكوادرها البشرية التي تضعها في المقدمة وهو ما جعل دولة الإمارات ضمن أفضل عشر دول في التصدي لهذا الوباء هذا وفقا لما مشرته صحيفة الامارات اليوم