دراسة تكشف تفاصيل هامة بشأن سلالة كورونا المتحورة الجديدة
دراسة تكشف تفاصيل هامة بشأن سلالة كورونا المتحورة الجديدة

تشير بعض الدلائل أن سلالة فيروس كورونا B.1.1.7 التي تم تحديدها لأول مرة في المملكة المتحدة ترتبط بمرض أكثر شدة.

اكدت دارسة اجرتها المجموعة الاستشارية للتهديدات الفيروسية الجديدة في المملكة المتحدى أن السلالة المتحورة مرتبطة بمزيد من حالات دخول المستشفى والوفيات كما أن السلالة قد تكون مرتبطة بمرض أكثر خطورة.

وافاد  الباحثون إن لديهم الآن ثقة متزايدة في النتائج التي توصلوا إليها لأن التحليل الجديد يتضمن نطاقًا أوسع من البيانات، وكانوا قادرين على التحكم في بعض العوامل الخارجية.

كما أن السلالة المتحورة B.1.1.7 قد تكون مرتبطة بمرض أكثر خطورة، لكن "الخطر المطلق للوفاة لكل إصابة يظل منخفضًا".

واوضح الباحثون  أن تكون السلالات أقل تسامحًا إذا توقف الناس عن ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، لأن السلالة الأكثر معدية أكثر ويمكن أن تؤدي إلى المزيد من الحالات وبالتالي المزيد من الوفيات.

من جانبه اكد المركز  السيطرة الأمريكية على الأمراض والوقاية في منها انه يعمل مع باحثين بريطانيين لمراجعة بيانات الوفيات الخاصة بهم المتعلقة بسلالة الفيروس المتحورة.

هذا وقد تم العثور على 981 حالة على الأقل مصابين بسلالة B.1.1.7 في 37 ولاية كما أن أكثر من ثلث هؤلاء في فلوريدا، حيث تشير التقديرات إلى أن واحدًا من كل 10 حالات إصابة بفيروس كورونا قد تكون بسبب هذه السلالة هذا وفقا لما نشرته صحيفة صدى الامارات .