رسمياً...اعتماد التأشيرة الموحدة الجديدة 1445هـ لدول الخليج

اعلن وزير السياحة بإقرار المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي رسمياً بأعتماد تأشيرة السياحية الموحدة، ويعتبر ذلك خطوة تاريخية تقوم بعكس التزامتها بتعزيز التعاون وأيضاً تعميق الروابط في الخاصة بمجال السياحة ومختلف المجالات الاخري، كما سوف تعزز مكانة دول الخليج وأعتبارها وجهة سياحية متميزة عالمياً، ويعتبر مجلس تعاون دول الخليج هو منظمةٌ إقليمية اقتصادية، وعسكرية، وسياسية مكونة من 6 دول عربية تطل على الخَليجِ وتشكل أغلب مساحة شبه الجزيرة العربية .

اعتماد التأشيرة الموحدة لدول الخليج

حيث أعلن مجلس التعاون الخليجي بصورة رسمية اعتماد التأشيرة السياحية الموحدة في أخر بيان ختامى، حيث قام المجلس الأعلى بترحيب بالمجهودات التي يقوم بها وزراء الداخلية حيال التأشيرة السياحية الموحدة، واعتماد ما قد تم التوصل له بخصوص هذا الشأن .

ويتم تفويض وزراء الداخلية عن طريق اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من اجل اتمام التنفيذ، حيث ترتكز على استقطاب السياح وإبقائهم بداخل دول مجلس التعاون الخليجي لمدة طويلة والتي من شأنها أن تعزز التكامل الاقتصادي الخليجي، ويمكن للحاصلين على التأشيرة دخول إحد دول مجلس التعاون الستة ، وتضم ( السعودية و الإمارات و عمان و قطر و البحرين و الكويت ) .

مميزات التأشيرة السياحية الموحدة

  1. تتميز التأشيرة الموحدة في تسهيل تنقل السياح بين دول المجلس .
  2. تتميز بتعزيز دور السياحة واعتبارها محرك للنمو الاقتصادي .
  3. تتميز بفتح فرص جديدة للاستثمار بداخل القطاع السياحي في دول الأعضاء .
  4. تتميز بتماشى مع التطور والنهضة التنموية التي تشهدها دول المجلس .
  5. تسمح لحاملها زيارة ستة دول بتأشيرة سياحية موحدة .

حرصت وزارة السياحة بداخل المملكة على التعاون مع نظرائها في الوزارات السياحة الخليجية من أجل ضمان تنفيذ وتنسيق هذه الخطوات بأفضل السبل بما يقوم بخدمة قطاع السياحة والاقتصاد في المنطقة .

ويأتي هذا بالاعتماد علي المجهودات التي قادتها المملكة خلال اجتماعهم في شهر نوفمبر من العام الماضي، والتي كانت من أهم أنجازاته التأشيرة السياحية الخليجية الموحدة .

قرارات المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي

قام القادة بتأكيد علي أهمية تنفيذ كل قرارات المجلس الأعلى وأيضاً الاتفاقيات التي قد تم إبرامها بإطار مجلس التعاون الخليجي، حسب الجداول الزمنية المحددة، والالتزام بكافة مضامينها لما لها من أهمية بحماية أمن الدول واستقرارها وتأمين سلامتها وإيجاد بيئة اقتصادية مستقرة تعمل علي تعزيز مواطنين دول المجلس .

و جدير بالذكر بأن دول المجلس تقوم بأمتلاك بنية تحتية متطورة لقطاع السفر والسياحية، حيث بلغ إجمالي أعداد المنشآت الفندقية 10 آلاف و649 منشأة في بنهاية عام 2022، وتضم 837 موقع سياحي .

إقرأ أيضاً: خطوات تقديم شكاية عدم الاستفادة من الدعم الاجتماعي المباشر بالمغرب 2024

تابعنا علي Follow صحيفة الوسط at Google News
إنضم لقناتنا على تيليجرام