الكويت
الكويت

سادت حالة من الاستياء بين المقيمين في دولة الكويت وتحديدا بين المعلمين الذين أعلنو تأخر صرف بدل «النائية» لهم وانتظارهم الطويل لها.. التفاصيل الكاملة.

 

نقلت صحيفة القبس الكويتية عن بعض المصادر من المعلمين العاملين في دولة الكويت من المقيمين  انتشار حالة من الاستياء بينهم بعد إقرار راتب بدل النائية لهم وعدم تطبيقه فعليا، حيث تسللت وانتابت مئات المعلمين المقيمين والعاملين في المدارس التابعة لوزارة التربية في مدينة صباح الأحمد السكنية بالكويت .

وتأتي حالة الاستياء بين المقيمين العاملين في مهنة التعليم بسبب تأخر صرف بدل المناطق النائية لهم رغم إبلاغ ديوان الخدمة المدنية للوزارة بشمولهم به منذ شهرين، بحسب صحيفة القبس.

وفي هذا السياق قام بعض المعلمين  بإدلاء تصريحات جديدة لـ صحيفة "القبس" الالكترونية الكويتية أنهم قاموا بمراجعة وزارة التربية الشهر الماضي من أجل الاستعلام عن الاسباب الواقفة حائل دون صرف البدل مع رواتب شهر اكتوبر، وحصلوا على وعود بصرفه مع رواتب نوفمبر بأثر رجعي.  

ومن الجدير بالذكر أن وزارة التربية قد وعدت بصرف الرواتب المعنية بأثر رجعي خلال فترة وجيزة، بحسب ما نشرته القبس قبل ساعات.

من جانبهم ووفقا لما نقلته القبس فقد لفت المعلمين المقيمين في المدارس التابعة لوزارة التربية في مدينة صباح الأحمد السكنية إلى أن البدل لم يتم صرفه لهم جميعا حيث تم صرفه  لعدد قليل جدا لا يتجاوز العشرات.

وأوضح المعلمون في تصريحاتهم أن أغلب العاملين من المعلمين لم يتم الصرف لهم أو حتى اعتماده على النظم المتكاملة.

وقد تساءل المعلمين المقمين قائلين: هل الأمر يعتمد على الواسطة حتى في الحصول على الحقوق؟ وكان ديوان الخدمة المدنية قد وافق على منح المعلمين والإداريين من المقيمين العاملين في مدينة صباح الاحمد السكنية مكافاة تشجيعية قدرها 75 دينارا بعد معاناة طويلة وماراثون طويل وشوط كبير قطعه اكان المعلمين المقيمين العاملين في هذه المناطق، قد قطعوه مستائين مما آل إيه صرف راتبهم حيث تم صرفه لزملائهم الكويتين والخليجين منذ عدة أشهر قد مضت.

وقد طالب المعلمين المتضررين بسرعة اعتماد وصرف بدل النائية لهم أسوة بزملاء عملهم الذين حصلو عليها.