عودة ياسر البحيري بعد السجن 12 عام بسبب أمريكية
عودة ياسر البحيري بعد السجن 12 عام بسبب أمريكية

عاد مواطن كويتي، بعد قضاءه مدة سجن 12 عامً بسبب فتاة أمريكية، عقب تنفيذه حكم السجن، داخل السجون، برفقة القنصل العام الكويتي.

داخل السجون الأمريكية، قضى 12 سنة من عمره وعندما عاد إلى بلاده استقبله أهلها استقبال الفاتحين، رافعين صوره ومرددين اسمه ومشيدين بصموده وثباته.

ياسر البحيري، عاد أمس الأربعاء إلى موطنه الكويتي بعد فترة مريرة قضاها داخل السجون الأمريكية وصلت إلى 12 سنة كاملة.

استقبلت عائلة البحيري وأصدقائه وأهل بلده استقبالًا شعبيًا فور وصوله أرض الوطن ورفعوا صوره ونادوا كثيرًا باسمه فور خروجه من المطار.

عدد كبير من المواطنين الكويتيين، تجمعوا في قاعة الاستقبال بمطار الكويت، حيث وصل البحري، بعد أن شغلت قضيته الأوساط الإعلامية في الآونة الأخيرة، عقب مناشدات أسرته للسلطات الكويتية بتعجيل عودته عقب إنهاء حكمه آخر أكتوبر الماضي.

وعاد البحري إلى الكويت برفقة القنصل العام الكويتي في نيويورك، حمد الهزيم، واثنان من ضباط الهجرة من الولايات المتحدة.

ورفع عدد من المتواجدين صور البحري وعبارات المباركة والتهنئة بعودته سالما إلى بلاده، بعد التحضير المسبق والدعوة العامة لاستقباله، فضلا عن تداول الأحاديث عنه من قبل أصدقائه وزملائه خلال أعوام الدراسة، الذين أطروا عليه ونعتوه بالخلوق والبشوش، واستنكروا التهمة التي تسببت بسجنه ووصفوها بالكيدية.

وسجن ياسر البحري عام 2007 حيث كان في ولاية فلوريدا الأمريكية لتقديم أطروحة الدكتوراه، ليتم سجنه آنذاك ومحاكمته لاحقا بتهمة التحرش بموظفة أمريكية كانت تعمل في مقهى كبير على الطراز العربي، افتتحه البحيري عام 2004.