سما المصري
سما المصري

استمعت المحكمة الاقتصادية بالقاهرة، البارحة، لأقوال النجمة المصرية سما المصري، في اتهامها بقضية حديثة بالحَثّ على الفسق والفجور.

ونفت سما المصري التهم الموجهة لها في مواجهة المحكمة، ممسكة بالمصحف، قائلة: «معملتش عوز ومظلومة ومنشرتش مقاطع مرئية، هما قالولي إنتى موضوع منظور عام ولازم يحصل معاكي كده».

وظهرت المصري في قفص الاتهام بمحكمة القاهرة الاستثمارية اليوم، مرتدية ملابس السجن البيضاء وكمامة طبية، استناداً للعمليات الاحترازية لحظر انتشار فيروس كوفيد 19 وممسكة بكتاب الله الخاتم.

وقد كانت نيابة الأمور المادية والتجارية المصرية قد أحالت المدعى عليها سامية أحمد هدية عبدالرحمن، والمشهورة بـ«سما المصري»، للمحكمة الاستثمارية.

وأعلن قضى إسناد المدعى عليها إلى أنها خلال فترة المدة من كانون الأول 2019 حتى نيسان 2020، بدائرة قسم الأزبكية، من داخل محافظة العاصمة المصرية القاهرة، عرضت بغاية العرض صوراً خادشة للحياء العام بأن بثت عبر حساباتها الشخصية على منصات التواصل الالكترونية (الفيسبوك، انستقرام، youtube)، مقاطع مصورة لها تبرز فيها مفاتنها مقترنة بعبارات وتلميحات وإيحاءات خادشة للحياء، على باتجاه يخدش الحياء العام وعلى النحو الموضح بالتحقيقات.

ووضح قضى الإسناد أن «سما المصري» فعلت علانية حقاً فاضحاً مخلاً بالحياء العام، بأن أغرت بمفاتنها وبعبارات وتلميحات وإيحاءات «جنسية» مصورة لها بثتها بواسطة حساباتها الشخصية على منصات التواصل الالكترونية: (الفيسبوك، انستاغرام، youtube»، على النحو الموضح في إستجوابات القضية، وكشفت عدداً من المقاطع المرئية الخادشة للحياء العام.

مثلما أفصحت المشتبه بها عن طريق حساباتها الشخصية عبر منصات التواصل الالكترونية، مناشدة تشتمل إغراء بما يلفت الأبصار إلى «الدعارة» بأن بثت مقاطع مصورة تبرز فيها مفاتنها على باتجاه يحرض الغرائز «الجنسية».

وبين وأظهر كلف الإسناد أن المشتبه بها اعتدت على المبادئ العامة والقيم العائلية للمجتمع المصري، بنشر مقاطع مصورة لها عبر حساباتها الشخصية.